TT Ads

قال محمود الشناوي مدير تحرير وكالة الشرق الأوسط، تعقيبًا علي إلقاء القبض على القيادى الإخوانى محمود عزت، فجر أمس الجمعة، بالتأكيد هذا انتصار كبير جدًا لأجهزة الدولة المصرية وكل التحية والتقدير لمن قاموا علي هذا العمل الذي لا يعتبر جهة واحدة تقوم به ولكن مصر كلها هي من قامت بهذا العمل وفرحوا به، ولكن وسائل الإعلام المعادية، واقصد سواء القنوات التي تبث من دويلة قطر او من تركيا او من دول حتي تدعي الحرية لن يرضيها هذا العمل الجليل.

وتابع الشناوي، في تصريح خاص لـ”استثمارات”، لأن هذا الرجل وتلك الشخصية كما يعلم ربما البعض كان يطلق عليه الناب الأزرق او الرجل السام بمعني ان هذا الرجل كان الاشد خطورة في التنظيم وكان هو حلقة الوصل الاساسية بين التنظيم الدولي للإخوان وتلك الجماعة الإرهابية في الداخل المصري وربما في دول أخري عديدة، لم يكن دوره يقتصر علي المسألة السياسية او التخطيط للإنتشار او تجنيد الإرهابيين وانما امتد دوره الي العمل المسلح الدنئ، لأن هذا الرجل من القطبيين نسبة إلي سيد قطب وهم الأكثر تشددًا في التنظيم وهم كانوا دائمًا يرجحون كافة العمل الدموي علي أي كافة اخري لذلك هذه العملية التي جرت بأيد مصرية وبهذا الشكل العظيم بالتأكيد تستحق كل الشكر والتقدير لرجال الداخلية والأمن الوطني وكل التهنئة للشعب المصري وكل الشعوب المحبة لسلام الاوطان.
وأكمل، أن التنظيم فقد كل الزخم الذي كان يمكن ان نتوقع منه ردة فعل، في السنوات الماضية كانت لديه الخلايا النائمة والقدرة علي التحرك سواء بشكل سري او حتي بشكل علني من خلال أعمال دنيئة يقوموا بها ويعلن عنها، لكن مهما كان رد الفعل علي هذا الحدث الجلل، لن يتجاوز حدود التصريحات والنباح، سواء عبر الفضائيات المناهضة لمصر ولاستقرار الدولة المصرية.

TT Ads

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *