القانون الألماني “هجرة العمالة المتخصصة 2020” فرصة ذهبية للمجتمعات غير الأوروبية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

Spread the love
شيماء كامل

تعاني ألمانيا من نقص الأيدي العاملة نتيجة اختلال الهرم السكاني الألماني حيث يقل عدد الشباب في ألمانيا عن كبار السن،  وذلك ما يخلق عجز في سوق العمالة

الألمانية وهذا ما يؤثر بدوره على نمو الاقتصاد وغيره من المجالات،  لذا سعت الحكومة الألمانية لسد العجز في سوق العمالة الألماني وذلك من خلال قانون الهجرة الجديد في ألمانيا والذي دخل حيز التنفيذ منذ شهر مارس 2020، ويطلق عليه “قانون هجرة العمالة المتخصصة” والذي يهدف إلى جذب المتخصصين من أصحاب المهن المطلوبة في ألمانيا والانتقال للعيش فيها بطرق قانونية، وقد أطلقت الحكومة الألمانية الموقع الإلكتروني Make it in German  وذلك لعرض المهارات التي يحتاجها سوق العمل الألماني.

  • مزايا قانون هجرة العمالة المتخصصة 2020:
  • جاء هذا القانون لتيسير عملية انتقال العمالة للجانب غير الأوروبي، وذلك من خلال وضع المعايير المطلوبة لسوق العمل الألماني وتأهيل العمالة غير الأوروبية للتنقل.
  • تحسين إدارة هجرة العمالة غير المنتظمة (حوكمة هجرة اليد العاملة) في بلدان المنشأ والمعبر والمقصد.
  • تسهيل انتقال العمال المهرة  ذوي التدريب المهني وغير الأكاديمي من دول خارج الاتحاد الأوروبي الهجرة إلى ألمانيا من أجل العمل.
  • انتعاش سوق العمل الألماني مما يساعد على نمو الأقتصاد.
  •  
  • القانون يخلق منافسة شديدة للدخول في سوق العمل الألماني:
  • أوضحت دراسة اجراها خبراء من معهد ابحاث اقتصاد السوق والتوظيف وجامعة كوبورغ الألمانية  في عام 2019 أن حاجة السوق الألمانية للعمال المهاجرين ستكون بحدود 260 ألف شخص، ممكن أن يأتي 114 الف شخص من دول الاتحاد الاوروبي ويجب أن يأتي 146 الف شخص من خارج الأتحاد الأوروبي، وهذا ما يوضح تراجع في نسبة الأيدي العاملة الأوروبية في ألمانيا ويرجع ذلك لـ “تقارب القوة الاقتصادية وجودة الحياة في الدول الأوروبية سيؤدي إلى خفض الرغبة في قبول وظيفة بألمانيا”، ومن المؤكد أن هذا هو السبب وراء إصدار القانون الألماني الجديد الخاص بهجرة العمالة.

وقد أثبتت الدراسات السابقة خبرة الحكومة الألمانية في الاستفادة من المهاجرين واللاجئين وذلك من خلال إعداد مهنيين وفق احتياجاتها، وهذا ما سيخلق منافسة شديدة في المجتمعات غير الأوروبية لتحسين مهارات وقدرات العمالة لديها لاكتساح سوق العمل الألماني، خاصة وأن الجانب الألماني يضع مجموعة من المعايير الواجب توافرها في العمالة القادمة إليه ويحدد مجموعة من الوظائف التي يحتاجها سوق العمل ويعاني من نقص العمالة الماهرة المتخصصة مثل: التمريض، العناية بالمسنيين، وغيرها من الوظائف حيث اوضح غرف التجارة والصناعة الألمانية أن هناك أكثر من 1.5 مليون وظيفة ستجد ألمانيا صعوبة في توظيف عمال مهرة فيها على المدى الطويل.

  • توصيات

يجب على المجتمعات غير الأوروبية التي تعاني من مشكلات البطالة أن تقتنص هذه الفرصة والتي هي بمثابة فرصة ذهبية للدخول لسوق العمل الألماني، وذلك من خلال:

–  وضع خطط وطنية لتنقل العمالة.

– التعرف على المعايير المطلوبة للدخول لسوق العمل الألماني، حتى يتم تحديد معايير الاختيار للمرشحين وتقديم المرشحين والاختيار من بينهم وذلك من خلال اختيار الكفاءات.

– إنشاء مراكز تدريب للعمالة لتأهيلهم وتدريبهم للمنافسة في سوق العمل الألماني.

– تأهيل ما قبل المهاجرة لتعليم المهاجر ثقافة ولغة الدولة المهاجر إليها، وتدريبة على كيفية التعامل في حالة تعرضه لأي مشكلة.

– الرقابة على شركات التوظيف بالخارج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد