خدمات التوصيل تنتعش في الصين بسبب «كورونا»

في ظل حال الهلع التي تجتاح الصين جرّاء تفشّي وباء فيروس كورونا المُستجد، امتنع الصينيون عن زيارة المطاعم، إذ لازموا منازلهم ولجأوا إلى خدمة التوصيل إلى المنازل للحصول على الطعام.

ويستعين الصينيون حالياً بخدمات التوصيل إلى المنازل للحصول على الطعام، وهو ما يبيّنه الاستخدام المتزايد للتطبيقات المحمولة، ولا تظهر في الشوارع شبه المهجورة سوى الدرّاجات النارية لعمّال خدمة التوصيل، ما دفع وسائل الإعلام إلى وصفهم ب «الأبطال» الذين يساهمون بالحفاظ على إمداد الأسر بحاجياتها، لكن البروتوكولات المطبّقة عليهم باتت أكثر تعقيداً؛ في شنغهاي، يقول غاو يوتشاو (30 عاماً) الذي يعمل على منصّة «إيل.مي» إن عليه ارتداء واقيين على وجهه وقياس درجة حرارته في المطاعم التي يجمع منها وجبات الطعام، وفي المنازل التي يوصل الطعام إليها، في حين تتضّمن كلّ طلبية بطاقة يدوّن عليها درجة حرارة الأشخاص الذي أعدّوا كلّ طبق، ومن قاموا بتعبئته وتوصيله.

من أجل كسب ثقة المستهلكين، تقّدم منصتا توصيل الطعام العملاقتان «إيل.مي» و«مايتوان» خدمات «التوصيل من دون حصول أي احتكاك»، فيما تحذو كلّ من «ماكدونالدز» و«كاي أف سي» و«ستاربكس» حذوهما.

ويقوم المبدأ على إيداع الطلبية على مدخل المنزل ومغادرة عامل التوصيل قبل أن يستلمها الزبون، وذلك لتجنّب إي احتكاك بينهما للحدّ من إمكانية الإصابة بأي عدوى، وبالإضافة إلى وجبات الطعام، يتمّ حالياً توصيل كلّ الاحتياجات الأخرى من البقالة إلى مواد التنظيف.

في الواقع، شهد عملاق التجارة عبر الإنترنت «جا دي.كوم» قفزة في مبيعات المنتجات الطازجة عبر الإنترنت 215% خلال عطلة رأس السنة الصينية التي تزامنت مع بدء الأزمة، ويعدّ الأرز والحليب الأكثر طلباً بالتوازي مع أدوات التنظيف والتطهير، وإلى ذلك شهدت شركة «مايتوان» للبقالة ارتفاعاً بنحو ثلاث مرّات في مبيعات البقالة اليومية في بكين خلال العطلات، مع ارتفاع مماثل في شراء الطحين وزيت الطهي. وأعلنت شركة «جاي دي.كوم» في منتصف شباط/فبراير عن رغبتها بتوظيف 20 ألف عامل في توصيل ونقل السلع، وهو ما قد يعدّ نعمة لموظّفي المطاعم العاطلين عن العمل تقنياً.

وترى بعض المؤسّسات في خدمة التوصيل منقذاً لها، ففي سلسلة مطاعم «يونهاي ياو» تبدو طاولات المطاعم ممتلئة بالخضار الطازجة المعدّة للنقل كما هي أو مقطعة، وذلك بدلاً من الأطباق الجاهزة التي تبرز عادة على قائمة الطعام لديهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

error: Content is protected !!