اطلق سوق أبوظبي العالمي مبادرة جديدة، “فينتك 50″، والدورة الثالثة من تحدي الابتكار ضمن فعاليات قمة “فينتك أبوظبي” 2019.

ويقدّم تحدي سوق أبوظبي العالمي للابتكار مجموعة تقارير لمشكلات يطرحها فينتك والتي تمثل التحديات المختلفة التي تواجهها المؤسسات المالية والشركات والمستهلكون في دولة الإمارات ، ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

يبدأ قبول طلبات المشاركة في تحدي الابتكار من الآن وحتى 23 سبتمبر 2019. وستتم دعوة المتقدمين الذين وقع عليهم الاختيار لأبوظبي، لعرض حلولهم المبتكرة والملائمة للسوق لشركاء الأعمال المحتملين والوفود في “فينتك أبوظبي” 2019، الذي سيعقد من 21 – 23 أكتوبر 2019.

ويدعو سوق أبوظبي العالمي شركات فينتك الناشئة، والتي تتطلع لتوسعة نطاقها في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، للمشاركة في التحدي بحلول مبتكرة تلائم تقارير المشكلات المطروحة، والاندماج في مجتمع فينتك الأوسع.

وقال ريتشارد تنج الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الخدمات المالية التابعة لسوق أبوظبي العالمي :” متحمسون لإطلاق “فينتك 50″و تحدي الابتكار، ضمن فعاليات الدورة الثالثة لقمة “فينتك أبوظبي” 2019، لنُقدّم المزيد من الشركات الواعدة ونوفر لها فرصة للنمو وتوسعة نطاق أعمالها.

وام/

انتخب مساهمو مصرف أبوظبي الإسلامي مجلس إدارة جديدا خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوية الذي أقيم أمس وقد أقرت عمومية المصرف توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 27.38% عن عام 2018 أي ما يمثل 39.76% أو 994 مليون درهم من الأرباح الصافية التي حققها المصرف في العام الماضي.

واعتمدت الجمعية العمومية أيضاً خلال الاجتماع تقرير مجلس الإدارة وتقرير مدققي الحسابات والبيانات المالية عن العام 2018.

وقال سعادة جوعان عويضة سهيل الخيلي عضو مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي إن مجلس الإدارة الجديد يحظى بتمثيل قوي من مساهمي الأغلبية ويضم عددا من أبرز القادة في قطاع الأعمال والاستراتيجية وقطاع الخدمات المالية والمصرفية.

وأضاف أن مصرف أبوظبي الإسلامي حرص على تطوير منصّاته المصرفية الرقمية ومنتجاته المتميّزة الحائزة على الجوائز، الأمر الذي انعكس جلياً في استقطاب أكثر من 60 ألف عميل جديد إلى المصرف خلال العام 2018.

وكان مصرف أبوظبي الإسلامي قد أعلن نتائجه المالية خلال العام 2018، والتي شهدت ارتفاع أرباحه الصافية بنسبة 8.7% إلى 2.5 مليار درهم، مقارنةً مع السنة المالية 2017، وذلك بفضل نمو أصول تمويل العملاء ..وقد سجّل المصرف نمواً في إيراداته بنسبة 2.4% إلى 5.8 مليار درهم، كما حافظ على قوّة ميزانيته العمومية وعززها بزيادة رأس المال من خلال إصدار حقوق أولوية وإصدار صكوك غير محددة الأجل لدعم الشق الأول من رأس المال، إضافة إلى مستوى السيولة القوي والجودة العالية لأصوله.

ويقوم مصرف أبوظبي الإسلامي حالياً بتنفيذ برنامج تحوّل رقمي بهدف تعزيز الإنتاجية والارتقاء بالتجربة المصرفية للمتعاملين ..وتمثّلت المرحلة الأولى من هذا البرنامج في تدشين فروع “إكسبريس”، الجيل الجديد من الفروع التي تقدم تجربة مصرفية مميزة تجمع بين الخدمات الشخصية والتقنيات الرقمية المتطورة ..ويجري حالياً تنفيذ أكثر من 95% من المعاملات المصرفية من خلال المنصّات الرقمية التابعة للمصرف، بما في ذلك تنفيذ متوسط 2 مليون معاملة عبر الأجهزة المتحركة شهرياً.

وام/

وقعت شركة أبوظبي الوطنية (أدنوك) ، اتفاقيتي شراكة استراتيجية مع شركتي (إيني) الإيطالية و (أو أم في) النمساوية للاستحواذ على حصص في شركة (أدنوك للتكرير) وتأسيس مشروع تجاري مشترك بين الشركاء الثلاثة، بحسب وكالة أنباء الامارات (وام).

وشهد مراسم توقيع الاتفاقيتين، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وجوزيبي كونتي رئيس الوزراء الايطالي، وهارتويغ لوغير وزير المالية في جمهورية النمسا ممثلا للمستشار النمساوي.

وذكرت الوكالة الرسمية، أنه بموجب الاتفاقيتين، واللتين تعدان من أكبر الاتفاقيات في مجال التكرير، تحصل إيني على حصة بنسبة 20 % و (أو أم في) على حصة بنسبة 15 % في أدنوك للتكرير، فيما تحتفظ أدنوك بالحصة المتبقية والبالغة 65 %.

ومن المتوقع، أن تحقق أدنوك عائدات تقدر بـ 21.3 مليار درهم (ما يعادل 5.8 مليار دولار) من هذه العملية.

وأكد ولي عهد أبوظبي، أن “هذه الشراكة الاستراتيجية تسهم في ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة مركزا عالمياً متكاملاً للطاقة بعملياتٍ وخبراتٍ تُغطي مراحل وجوانب قطاع النفط والغاز كافة، بدءاً من الاستخراج وصولاً إلى الصناعات المتقدمة في التكرير والمشتقات والبتروكيماويات”.

وأشار الى أهمية توسعة نطاق الشراكات الاستراتيجية واستقطاب استثمارات خارجية تدعم استراتيجية الدولة الرامية إلى تحقيق التنويع الاقتصادي.

ويصل إجمالي السعة التكريرية لشركة أدنوك للتكرير إلى 922 ألف برميل يومياً، وتُدير رابع أكبر مصفاة للنفط في العالم في موقع واحد.

وتحقق هذه الشراكة قيمة إضافية من خلال تعاون إيني و أو أم في مع أدنوك لتطوير مشروع جديد مشترك لتجارة المنتجات وفقاً لنفس الحصص المتفق عليها في شراكتهما مع أدنوك للتكرير.

وقالت الوكالة، ان المشروع المشترك سيكون عند اكتمال تأسيسه، الجهة العالمية الوحيدة التي تتولى تصدير منتجات أدنوك للتكرير بحجم صادرات خارجية يعادل 70 % تقريباً من إجمالي الإنتاج، فيما تستمر أدنوك في إدارة الإمداد المحلي من خلال دائرة التسويق والتجارة في الشركة.

ووفقاً للاتفاقيتين ستؤسس كل من أدنوك وإيني و أو أم في، المشروع المشترك الجديد في سوق أبوظبي العالمي، ومن المتوقع أن يبدأ المشروع تجارة السلع والمنتجات وكذلك المشتقات في مطلع عام 2020، بعد الحصول على الموافقات واستكمال الإجراءات التنظيمية اللازمة.

وستقوم إيني و أو أم في بتقديم الخبرات والمعرفة التشغيلية والدعم اللازم لتطوير المشروع المشترك بما يضمن تحسين الأنظمة المعتمدة وتعزيز إدارة تدفقات المنتجات النفطية والمكررة على الصعيد العالمي.

ومع بدء التشغيل سيسهم المشروع المشترك في دعم أنشطة شركة أدنوك للتكرير وتوجيه عملية اتخاذ القرار المتعلق بعمليات الشركة، بما يضمن تحقيق أفضل قيمة ممكنة في مجال التكرير وتداول المنتجات.

ويهدف المشروع المشترك أيضاً لتعزيز حضوره على المستوى العالمي خلال الفترة المقبلة، بما في ذلك إمكانية الاستحواذ على أصول تدعم أنشطته في تجارة المنتجات.

ومن المتوقع استكمال الاتفاقيات في الربع الثالث من عام 2019.

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اختيار علامتها التجارية ” هويتها ” الأكثر قيمة في منطقة الشرق الأوسط في قطاع الأعمال ” B2B “، وذلك وفقا للتقرير السنوي الصادر عن مؤسسة “براند فاينانس” العالمية المتخصصة في تقييم العلامات التجارية والاستشارات الاستراتيجية للشركات.

وتعد ” أدنوك ” أول شركة نفط وغاز إقليمية يتم تصنيفها ضمن تقرير “براند فاينانس جلوبال 500″ السنوي، حيث تم تقييم علامتها التجارية بـ 8.9 مليار دولار أمريكي / 32.69 مليار درهم /، كما تعتبر الشركة واحدة من خمس علامات تجارية في الشرق الأوسط ضمن قائمة أكثر 500 علامة تجارية قيمة في العالم.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك ” ومجموعة شركاتها – بهذه المناسبة – : “تنفيذا لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بالتركيز على التفكير الاستباقي واستشراف المستقبل، تعمل أدنوك على تنفيذ نقلة نوعية شاملة ومتكاملة على مستوى المجموعة مع التركيز على الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المبتكرة لتحقيق أقصى قيمة من أعمالها في مختلف مراحل ومجالات قطاع النفط والغاز”.

وأضاف معاليه ” أن مسيرة النمو والتطور التي تشهدها أدنوك ترافقها استراتيجية استباقية للتسويق والاتصال المؤسسي تتسم بالشفافية وتعمل على نشر الوعي والتعريف بالنطاق الكبير لحجم أعمال الشركة ومدى مساهمتها الإيجابية في اقتصاد الدولة، وتأثيرها في قطاع النفط والغاز العالمي.

ومما لا شك فيه أن الدخول القوي لأدنوك كأول شركة من قطاع النفط والغاز تشغل المركز الأعلى على مستوى منطقة الشرق الأوسط في قائمة العلامات التجارية الأكثر قيمة، يعد مؤشرا على التقدم الكبير الذي تحققه الشركة مستندة إلى تاريخها العريق، والجهود المخلصة لكوادرها السابقين والحاليين، ويمثل هذا التكريم تقديرا مستحقا لهذه الجهود فيما نمضي قدما في تنفيذ استراتيجيتنا المتكاملة 2030 للنمو الذكي وتحقيق أقصى قيمة ممكنة من جميع مواردنا”.

يشار إلى أن أدنوك حققت خطوات مهمة على مدى العامين والنصف الماضيين كان أبرزها توحيد أعمال المجموعة وهويتها المؤسسية، وبدء تعاملها مع أسواق رأس المال العالمية لأول مرة، وإجراء أول اكتتاب عام على أسهم إحدى شركاتها، وإفساح باب المشاركة في الامتيازات أمام شركاء استراتيجيين جدد، وإطلاق مزايدة تنافسية لمنح تراخيص لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز في أبوظبي، وبدء عملية تحول رقمي شاملة، واتخاذ خطوات للتوسع دوليا.

من جانبه، قال ديفيد هيج، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “براند فاينانس”: “فيما تسعى أدنوك للاستفادة من الفرص التي تتيحها التغيرات المستمرة في أسواق الطاقة، شهدت علامتها التجارية نموا كبيرا. ويأتي تصنيف أدنوك العلامة التجارية الأكثر قيمة في منطقة الشرق الأوسط وإدراجها ضمن قائمة أفضل 500 علامة تجارية في العالم، نتيجة لالتزامها في أن تصبح نموذجا لشركات النفط الوطنية في المستقبل، وانعكاسا للدور المهم الذي تقوم به في تحفيز ودفع عجلة النمو والتنويع الاقتصادي وتعزيز القيمة المحلية وجذب المزيد من الاستثمارات المباشرة إلى دولة الإمارات”.

وتعرف “قيمة العلامة التجارية” بأنها صافي الفائدة الاقتصادية التي تعود لمالكها عند ترخيصها في السوق المفتوحة. ويتم تقييم قوة العلامة التجارية من خلال سجل نتائج يشمل مجموعة من المعايير والعوامل، بما في ذلك الأداء التشغيلي والتجاري، والمرونة، وحقوق المساهمين، والأداء التجاري، وأنشطة التسويق والاتصال، ويتم استخدامها لتحديد نسبة مساهمة قوة العلامة التجارية في إيرادات الشركة.

وتعد “براند فاينانس” – التي تأسست في عام 1996 – مؤسسة عالمية مستقلة ومتخصصة في تقييم العلامات التجارية والاستشارات الاستراتيجية للشركات، ويقع مقرها الرئيسي في حي المال والأعمال ” سيتي ” في العاصمة البريطانية لندن، وتغطي فروعها أكثر من 20 دولة. وتقوم “براند فاينانس” سنويا بتقييم أكثر من 3500 علامة تجارية في جميع القطاعات والمناطق الجغرافية، ويتم إدراج أكثر 500 علامة تجارية قيمة ضمن قائمة “براند فاينانس جلوبال 500”.

وبالإضافة إلى أدنوك، جاءت علامتان تجاريتان أخريان في الدولة هما “اتصالات” و”طيران الإمارات” ضمن قائمة “براند فاينانس جلوبال 500” التي تصدرتها شركة “أمازون”، وشملت كذلك “آي بي إم” و”شل” و”مرسيدس-بنز” و”سامسونج” و”ستيت جريد” الصينية التي كانت العلامة التجارية الأكثر قيمة في قطاع الأعمال بين الشركات في آسيا.

وام/

الدكتور / عمر العوم مؤسس مركز الحكمة الطبي
في حديثه لمجلة استثمارات
رحلة في حب أبوظبي …وقصة انتماء…. ومسيرة نجاح مهني
حاورته / رباب عدلي
حينما نتحدث عن تجارب الشخصيات في الكثير من مناحي ودروب الحياة، فإننا لا بد أن نلقى الضوء على من اختاروا طوعاً وقراراً محضاً منهم شد الرحال والتنقل بين أرجاء الأرض لينتهى بهم المطاف في بقاع لم يختاروها مستقراً ووطناً لهم، ولكنها كانت في بدايات حلهم وترحلهم، و في ظنهم بقعة عمل ستمضي يوماً عنها حياتهم، عائدين لوطنهم مكللين بالنجاح، ولكن أن تتحول تلك البقعة لدار ومقام تهفو له النفس وينتمي له الإنسان، راضياً مطمئناً، بأن أبوظبي دار الخير والنماء ستكون بلده وداره، فهذه قصة أخرى نستلهم خطاها – في ثنايا ذاك الحوار – من نموذج عربي ناجح،  نستضيف من خلاله شخصية علمية مرموقة وفدت لأبوظبي منذ نحو 35 عاماً طلباً للرزق وسعياً في مشارق الأرض ومغاربها، فكان قراره منذ بدايات أن وطأت قدماه أرض أبوظبي، ملتمساً بفضل الله تعالى الأمن والأمان والطمأنينة، ليرى في طباع وخصال أهلها الخير على درب الفطرة. دونما تكلف أو تصنع، بادلوه المحبة والاحترام ، وليستقر المقام ويستدام العنوان، ليكون قراره لا رجعة فيه مفاده الانتماء لدار زايد قراراً لا رجعة فيه.
حديثنا اليوم مع الدكتور عمر العوم، رئيس مجلس إدارة، ومؤسس صرح من صروح طب الأسنان في إمارة ابوظبي والذي بات وجهة ومؤسسة علاجية مرموقة، تحصد الكثير من الثقة ليس من أبناء أبوظبي ودولة الإمارات الذي يترددون عليه منذ نحو 35 عاماً فقط،  بل تخطت شهرتها الكثير من دول المنطقة كون ذاك الصرح يتمتع بأحدث التجهيزات والتقنيات العالمية لعلاج الأسنان،  نستعرض مع مؤسس مركز الحكمة الطبي لعلاج الأسنان تلك الحقب والمراحل التي مضت عليه هنا في أبوظبي، وكذا تطور مسيرته المهنية بعد أن حاز الكثير من السمعة الطيبة التي يؤكد أنها كانت بفضل الله تعالى ثم بفضل تلك البيئة الطيبة التي تدعم نمو الأعمال في إمارة أبوظبي، مشيداً بمستوى ورقي خدمات الرعاية الصحية العالمية المستوى التي يحظى بها المقيمين والوافدين، كون الاستثمار في الصحة يعد ركيزة من ركائز رؤية أبوظبي 2030، إنطلاقاً من رؤية وفلسفة قيادتها الرشيدة “حفظها الله تعالى” وكذا الدور الاستراتيجي والحيوي لهيئة الصحة في إمارة أبوظبي والهادف لتحويل أبوظبي لواحدة من أرقى المجتمعات عالمياً في الرعاية الصحية.
حديثنا وحوارنا أمتد ايضاً مع ضيفنا للتعرف على التحديات والمعوقات التي تجابه مهنة طب الأسنان في دولة الإمارات كونه قطاعا ًيشهد المزيد من التحديثات ويعد من أهم قطاعات الطب.
وقد كان الحوار:-
ما هي بدايات حضوركم  لإمارة أبوظبي “أرض العطاء ودار المستقر” كما لمسنا من بدايات الحديث معك؟ لماذا ذلك التعلق الذي نلمسه في نبرات حديثنا معك؟
وفدت لأبوظبي منذ 35 عاماً مضت وتحديدا في العام 1983، وكان قبل ذلك سبقني إليها بأعوام قلائل أبن عمي الدكتور قاسم العوم، مما شكل عندي شعور غريب، وهذا شعور غريب لا يجده المرء في أي دولة في العالم، بمعنى أنها تجعلك تدرك أنها وطنك وأن بقائك فيها من الوهلة الأولى، لا بد أن يقترن بسعيك المستمر لكي تساهم في نهضتها حتى لو لم تكن من أهلها، لأنك ببساطة تشعر وأنت في الإمارات بأنها بلدك ووطنك ودارك، وأنها دار العطاء بحكمة قيادتها الرشيدة “حفظها الله تعالى”، ونحن نستذكر جميعاً كيف ساهمت النظرة المتفردة والرؤى الثاقبة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، وأخوانه الشيوخ الحكام في بناء وتشييد دولة تتفرد في معاني العطاء والترحيب بكل الجنسيات والأطياف حتى تحققت لها الريادة والسير في خطى التنمية.
ولعلي انتهز تلك المناسبة وذاك التوقيت والذكرى التاريخية التي باتت مشعلاً من مشاعل تقدم وفخر دولنا العربية وهو حلول الذكرى السابعة والأربعون لتأسيس وتشييد أركان اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة العام 1971، لكي أتقدم بوافر وجليل التهنئة والتبريكات، لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله تعالى”. وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله تعالى”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة “حفظه الله تعالى”. وأخوانهم حكام الدولة “حفظهم الله تعالى” بكل الخير والتوفيق والسداد.
وعلى صعيد سجل ذكرياتي الشخصية ومسيرتي المهنية، فإنني أتذكر جيداً البدايات الأولى لرحلتي على أرض العطاء أبوظبي حيث باشرت عملي بتأسيس عيادة صغيرة للأسنان في شارع حمدان بأبوظبي، وذلك بمساعدة ومؤازرة زوجتي ورفيقة دربي وكفاحي، إذ كانت تعمل أيضاً طبيبة أسنان، وبعد “توفيق الله عز وجل”، استطعت تحقيق نجاحات لم أكن لأحققها في أي دولة أخرى، وتحولت عيادتي المتواضعة لأحد المؤسسات الطبية التخصصية في علاج الأسنان في دولة الإمارات ، يفد إليها الكثير من أبناء الدولة والإمارة، بل من دول مجلس التعاون الخليجي نتاجاً لكوننا نقدم خدمات تخصصية في طب وعلاجات الأسنان بتجهيزات متقدمة ومنهجيات علاجية علمية على مستوى عالمي. وقد انعكست تلك النجاحات على مسيرة أبني المهنية الدكتور / أنس العوم، والذي اكمل دراسته في الولايات المتحدة، وأنضم إلى فريق عمل، مركز الحكمة كاستشاري تركيبات وتجميل الأسنان، كونه مدرس في جامعة كاليفورنيا، فضلاً على أنه محاضر في أرقى المؤتمرات العالمية المرموقة التي تعني بتقديم مخرجات بحثية وتستعرض أفضل التقنيات والممارسات في علاج الأسنان، وكانت له بصمة كبيرة، في تطوير والنهوض بسمعة المركز واستقطاب أفضل الخبرات والتجهيزات للمركز. حيث نعمل جميعاً وفقاً لأرقى الممارسات العالمية بما يليق بمكانة أبوظبي.
وهنا أود أن أوكد أنه رغماً من جاذبية العمل في القطاع الحكومي للوافد الجديد لأي دولة، حيث توافرت لي بالفعل فرصة للعمل في مستشفى حكومي، ولكني رفضت وفضلت العمل الحر، والحمد لله تعالى تطورت مسيرة عيادتي التي أسستها، حيث أن أغلب مرتادي المركز عندي هم من المواطنين الذين نشأت بيني وبينهم علاقة قائمة على الحب والاحترام والثقة التي اعتز بها كثيراً، بحيث أن نسبة المواطنين الذين يفدون طلباً لخدمات مركز الحكمة الطبي، ناهزت نحو 95 بالمائة أجمالي المترددين على المركز خاصة من المنطقة الغربية الذين يترددون على المركز في مدينة أبوظبي خصيصاً  لتلقي العلاج نتاجاً لتلك العلاقة والثقة الطيبة.  وأنا في غاية السعادة لذلك الأمر. وبإذن الله تعالى ستشهد المرحلة المقبلة مزيد من التوسع في أعمال وأنشطة المركز وتدشين سلسلة من الفروع لاسيما في كل من مدينة الظفرة بالمنطقة الغربية، ومدينة خليفة ( أ ) بإمارة أبوظبي، ولدينا رؤية مستقبلية للتوسع في كافة إمارات الدولة، بما يدعم رسالتنا في النهوض بقطاع خدمات طب وعلاج الأسنان في أبوظبي ودولة الإمارات.
س / 4
ماذا الذي يدعم قدرات أبوظبي في استقطاب الاستثمارات الطبية بصفة عامة وطب الأسنان بصفة خاصة؟
بفضل الله تعالى كما أوضحت لك، فإن الاهتمام بالرعاية الصحية للإنسان المقيم في أبوظبي سواء مواطن أو وافد تمثل أجندة ورؤى وركيزة استراتيجية للتنمية في الإمارات التي حققت تحولات جوهرية هائلة “بفضل الله تعالى” ثم بفضل قيادتها الرشيدة، وقد تحولت الإمارات في غضون 10 أعوام لأرقى الوجهات الطبية في العالم كله، نتاجاً للجهود الجبارة والمعايير المتطورة التي أرستها مشكورة هيئة الصحة في أبوظبي لتقديم أفضل الممارسات والخدمات الطبية في العالم بالأخص البنية التحتية المتطورة والأنظمة الاستثمارية الداعمة لنمو كافة القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والإنسانية، وبالاخص قطاع الاستثمارات الطبية، وهذا تحقق مع تواجد أفرع لمستشفيات عالمية في أبوظبي، ولكن ما أود أن أشير إليه هنا هو مناخ الحرية الاستثمارية أمام المؤسسات الطبية في الإمارة ودولة الإمارات ككل فهذا الأمر انعكس ايجاباً على حرية تقديم الخدمات الصحية بشكل خلاق وإبداعي وتنافسي مما انعكس على جودة الخدمات المقدمة للمرضى وطالبي الرعاية الصحية.
س / 5
إذا كانت تلك الانجازات التي نراها جميعا ً من جودة وتميز وتفرد الخدمات الطبية في إمارة أبوظبي، فإنك لا شك مع امتلاكك خبرة لعشرات الأعوام ومن منطلق حرصك على استمرارية ريادة إمارة أبوظبي ودولة الإمارات في قطاع الخدمات الصحية؟ ما هي من وجهة نظرك أبرز التحديات التي تجابه قطاع طب الأسنان؟ وكيف نرتقي بالخدمات العلاجية المقدمة للمرضى خاصة أن علاج الأسنان هو علاج تخصصي ذو تكلفة عالية؟
أشكرك كثيراً على ذلك السؤال الذي يؤكد على ضرورة الاستمرارية في تفادي أي عوائق تثبط تطوير مسيرة المؤسسات الطبية العاملة في قطاع الأسنان في دولة الإمارات، وتلك التحديات أراها ستؤثر على المؤسسات الطبية الحكومية والخاصة على حداً سواء، إن لم يتم تلافيها أو العمل على تجاوزها وإيجاد حلول لها. وما أود التنويه والتركيز عليه بشدة هو أن طب الأسنان كان وما يزال علماً وفناً وليس ممارسة طبية عادية لذا يتوقف تقديم خدمات علاجية راقية على الخبرة ومستويات المهارة التي يجب أن يتحلى بها طبيب الأسنان وهذا يشكل تحدي كبير ومعادلة نسعى جاهدين في مركز الحكمة لتحقيقها، لأن مستويات أجور أطباء الأسنان هي مستويات مرتفعة كثيراً وهي الطرف الثاني من تلك المعادلة، ومن جهة أخرى فإن طب الأسنان بالتبعية يرتبط بارتفاع أجور الأطباء مقارنة بالتخصصات الطبية الأخرى، ونحن هنا في مركزنا نعلم ذلك الامر تماماً لذا فاستراتيجية انتقاء الاطباء تقوم على توفير أفضل الخبرات في طب الاسنان، ونقوم باستقطاب أفضل التخصصات وهذا الأمر يرتبط بارتفاع الكلفة التشغيلية، لذا يجب مراعاة ذلك الامر.وبالنظر لتكلفة عالية أخرى وهي التجهيزات والمواد الداخلة في تقديم العلاج من الأشعات والدعامات والتيجان وعمليات الليزر والتركيبات والحشوات، وهذا الأمر يرتبط بضرورة توفير تسهيلات اكثر للمؤسسات الطبية المتخصصة في علاجات الأسنان، وإن كانت هيئة الصحة مشكورة أدخلت مؤخراً علاج الاسنان لكافة الشرائح والفئات ضمن منظومة الضمان الصحي، فهذا أمر جيد ولكن هناك أعباء اخرى ويجب البحث عن توفير تسهيلات لتلك المؤسسات للتعامل مع ارتفاع أشكاليات التكلفة للتجهيزات والمواد الداخلة في العلاج.
س /
ما هي الرسالة التي ترغب في توجيهها للأجيال المقبلة من الشباب المواطنين للعمل في القطاع الطبي كأطباء يخدمون بلدهم الإمارات؟
لا شك ان دولة الإمارات بها الكثير والكثير من المحفزات التي تدفع بتوجه أبنائها للدراسة في كافة المحافل ورأينا خطى رائعة ونماذج مواطنة تعمل في صناعات الفضاء، والطاقة المتجددة، والذكاء الإصطناعي، وغيرها، وفقاً لرؤى التنمية في دولة الإمارات في ضوء توجيهات قيادتها الرشيدة، وأعتقد أن قطاع الطب رغماً مما يتراءى للبعض من صعوبته إلا أنه يبقى قطاع واعد وهناك الحمد لله تعالى نجاحات للعنصر المواطن في العمل في ذلك القطاع الحيوي خاصة في ضوء الدعم الذي توفره الدولة وهيئات الصحة في مختلف الإمارات، ولا يبقى فقط غير التوجه للنجاح وحصاده.

افتتحت شركة كوسكو الملاحية للموانئ الصينية وموانئ أبو ظبي محطة جديدة للحاويات في ميناء خليفة .

وقد افتتح المحطة رسميا الليلة الماضية في حفل رسمي الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي .

وشهد حفل الافتتاح أيضا الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل في أبو ظبي، ونينغ جي تشه نائب رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، إضافة إلى عدد من الشخصيات والمسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية وممثلين من شركة كوسكو.

من جانبه أكد الشيخ حامد بن زايد آل نهيان خلال حفل الافتتاح على علاقات الصداقة والتعاون الراسخة بين الإمارات والصين على مدارالـ 34 الماضية.

وأضاف ” أن الصين والإمارات تتقاسمان منذ أمد طويل روابط قوية وهي مستمرة بالنمو والتطور لتشمل العديد من المجالات الاقتصادية والثقافية والتجارية، ونتطلع إلى تعزيز وتغذية شراكتنا من خلال روح التعاون الثنائي الوثيق “.

ولفت إلى ” أن استثمار شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة في أبوظبي يشكل دليلاً ملموساً على المقومات المهمة التي تتمتع بها الإمارة من حيث الموقع الاستراتيجي وبيئة العمل الجاذبة والقوانين الداعمة، ونحن على قناعة بأن هذا الاستثمار سيفتح الباب أمام المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة”.

وأشار إلى أن محطة كوسكو أبوظبي للحاويات تعد من المشاريع الحيوية التي تمتد آثارها الإيجابية لتشمل عدة قطاعات بما فيها الاقتصاد والتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية .

وستبدأ محطة كوسكو أبوظبي للحاويات عملياتها بطاقة استيعابية لمناولة الحاويات تصل إلى 1.6 مليون حاوية على رصيف بطول 800 متر على أن يتم توسيعه بإضافة 400 متر بحلول عام 2020، وسيتم تعميق حوض المحطة إلى 16.5 متر الأمر الذي يتيح للسفن العملاقة التي تصل حمولتها إلى 14,000حاوية من الوصول للمحطة.

بدوره قال نينغ جي تشه في كلمته ” إن حفل الافتتاح ليس فقط حجر أساس للتعاون في مبادرة الحزام والطريق ولكنه أيضا بداية جيدة للتعاون البراجماتي بين الصين والامارات في المجالات الأخرى”.

وتعد الصين الشريك الأكبر لدولة الإمارات على صعيد التبادل التجاري غير النفطي حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال عام 2017 بنسبة 15% ليصل إلى 53 مليار دولار والذي يمثل 14,7% من إجمالي حجم التجارة الخارجية لدولة الإمارات.

شينخوا/

اعتمد المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي قرارا بإعفاء جميع الرخص الاقتصادية الجديدة في الإمارة من كافة الرسوم المحلية لمدة عامين بدءا من تاريخ صدور الرخصة، وقرارا بإعفاء وخفض رسوم 98 خدمة أساسية من خدمات بلديات أبوظبي المترتبة على القطاع الخاص.

وتأتي هذه القرارات تنفيذا لتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام”، فإن هذه القرارات تهدف إلى تعزيز تنافسية بيئة الأعمال وتحسينها بشكل جاذب للشركات والمؤسسات، وتطوير الشراكة مع القطاع الخاص ودعم رواد الأعمال ويضيف القراران اللذان يدخلان حيز التنفيذ الأول من ديسمبر المقبل، إلى جهود ومساعي حكومة إمارة أبوظبي، ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية ” غدا 21″، والرامية إلى تطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ووفقا لنتائج اللقاءات المستمرة مع أصحاب الأعمال وممثلي القطاع الخاص، والتي عقدت آخرها خلال الدورة الثالثة من منتدى أبوظبي للأعمال وبتنظيم من غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية الأسبوع الحالي.

ويغطي قرار إعفاء التراخيص الجديدة من جميع الرسوم الحكومية المحلية كافة الأنشطة التجارية في أبوظبي وفي المناطق الحرة في الإمارة، كما أقر المجلس التنفيذي إلغاء رسوم 75 خدمة أساسية من خدمات بلديات أبوظبي وتقديمها بلا مقابل وتخفيض رسوم 23 خدمة أساسية ما بين 10و50% من قيمة الرسم المحدد لكل خدمة، وذلك بهدف تفعيل تنافسية بيئة الأعمال، وتحسينها بشكل جاذب للشركات والمؤسسات، وتنمية القطاع الخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ووجه رئيس المجلس التنفيذي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اللجنة التنفيذية بإعادة دراسة شروط مساطحة جميع المشاريع في إمارة ابوظبي بما يسهل ويشجع الاستثمار، ويحد من تضخم تكلفة المشاريع على أن يتم تطبيق التغييرات في الربع الأول من العام المقبل.

وتهدف مراجعة شروط عقد المساطحة إلى جذب المستثمرين طويلي الأجل الذين يرغبون في إقامة مشروعات استثمارية طويلة الأمد تدعم التنمية المحلية وتسهم في تنويع القاعدة الاقتصادية وتحقيق التنمية المستدامة، بينما يهدف قانون المحتوى المحلي إلى حماية المستثمر المواطن، بما لا يضعف من الفرص والكفاءة والتنافسية لجميع فئات المستثمرين
CNBC

نظمت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” الدورة الأولى من “منتدى أدنوك للاستثمار” في أبوظبي بمشاركة أكثر من 200 من أعضاء مجتمع المال والاستثمار العالمي، وذلك لإطلاعهم على النقلة النوعية التي تشهدها الشركة وخططها لخلق قيمة إضافية وتنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، إضافة إلى فرص إبرام شراكات نوعية واستثمارات مشتركة جديدة تشمل مختلف مجالات وجوانب أعمالها.

وقدم عدد من أعضاء الإدارة العليا في أدنوك – خلال المنتدى – لمحة عن الأصول عالمية المستوى لأدنوك في مختلف مجالات وجوانب الأعمال في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات، إضافة إلى عمليات الإدارة المالية وإدارة الاستثمار والحوكمة المؤسسية.

وسلط المنتدى الضوء على سجل أدنوك الحافل بالشراكات والاستثمارات المشتركة الناجحة على مدى أكثر من 45 عاما، والذي تدعمه الموارد الهيدروكربونية الغنية والأصول عالمية المستوى، والمرونة والقدرة على التكيف مع المتغيرات التي يشهدها القطاع كما أظهرت العروض التوضيحية دور أدنوك الحيوي كمحرك رئيسي للفرص والحلول المبتكرة والخلاقة لجذب الاستثمارات الأجنبية والمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي في دولة الإمارات وأبوظبي.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك ” ومجموعة شركاتها – في تصريح بمناسبة المنتدى – : “تماشيا مع رؤية القيادة الرشيدة بتعزيز نمو الاقتصاد المحلي، تركز أدنوك على استقطاب الاستثمارات الاستراتيجية الأجنبية المباشرة وتهيئة البيئة الملائمة لها. ويقوم منتدى أدنوك الأول للاستثمار بدور محوري في إطلاع مجتمع المال والاستثمار العالمي على الرؤية الطموحة للشركة واستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي في مختلف مجالات وجوانب قطاع الطاقة، وتأمين وصول منتجاتها لأسواق جديدة، والدور الأساسي الذي تلعبه الشراكات النوعية في تحقيق هذه الأهداف”.

وأضاف: “أدنوك مستمرة في جهودها لإبرام شراكات مجدية وبعيدة المدى مع شركاء قادرين على تقديم قيمة إضافية للاستثمار والنمو المشترك. وعلى مدى العامين الماضيين، قمنا بتطوير مجموعة كبيرة من الفرص الجاذبة والمبتكرة للشراكات النوعية والاستثمارات المشتركة، والتي تغطي كلا من الأسهم والتمويل، بما في ذلك فرص في محفظة مشاريعنا المتعلقة بالبنية التحتية وشركات الخدمات، بالإضافة إلى أعمالنا التشغيلية الرئيسية. ويعكس هذا المنتدى حرص أدنوك على التواصل مع فئات جديدة من الشركاء والمستثمرين العالميين لبحث وتطوير أفكار جديدة والاستثمار معنا لتحقيق المزيد من القيمة”.

وتعرف المشاركون على التقدم في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، بالإضافة إلى استراتيجيتها الجديدة الشاملة للغاز التي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز وإمكانية التحول إلى مصدر له.

واستعرضت أدنوك خلال المنتدى آخر المستجدات في تنفيذ خطتها الاستراتيجية لاستثمار 165 مليار درهم في مجال التكرير والبتروكيماويات بهدف مضاعفة الطاقة الإنتاجية من البتروكيماويات ثلاث مرات لتصل إلى 14.4 مليون طن سنويا بحلول عام 2025، وإنشاء أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم في الرويس، كما تم تقديم الخطط الحديثة لمستقبل الرويس وفرص الشراكة والاستثمار المتاحة هناك.

وأكد معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي- في كلمته خلال المنتدى – جاذبية دولة الإمارات وأبوظبي كوجهة عالمية للاستثمار، والدور الرئيسي الذي يلعبه سوق أبوظبي العالمي كممكن للاستثمار في الدولة.

من جهته ألقى لورد براون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط البريطانية “بي بي”، كلمة رئيسية حول الاتجاهات الكلية في قطاع الطاقة وكيفية تشكيلها لملامح شركات الطاقة في المستقبل. وجاءت أفكاره متماشية مع استراتيجية أدنوك 2030 ونهجها الجديد الذي يهدف لمواكبة متغيرات وتطورات قطاع الطاقة، بما يضمن استمرار المرونة والقدرة على التكيف والتركيز على استخدام التكنولوجيا الحديثة والمعرفة للاستفادة من مختلف الفرص المتاحة في الأسواق .. مشيرا إلى أنه على مدى الثمانية عشر شهرا الماضية، اعتمدت أدنوك نهجا جديدا لتوسيع نطاق شراكاتها الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة، إلى جانب تحسين الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال.

وفي إطار استراتيجيتها الجديدة لخلق القيمة ودعم استراتيجية 2030، قامت أدنوك بطرح مناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية لاستقطاب شركاء استراتيجيين جدد للمشاركة في مناطق الامتياز. كما أنجزت عددا من المعاملات المالية وفرص الاستثمار المبتكرة التي شهدت طلبا واهتماما كبيرا من شركات استثمار عالمية رائدة.

ودخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة بإصدار سندات بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لأصول شركة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام ” أدكوب” وأنجزت أول طرح عام أولي لإحدى شركاتها التابعة من خلال الإدراج الناجح لأسهم “أدنوك للتوزيع” في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

ووقعت أدنوك مؤخرا اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة “بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك”، تهدف لدعم نمو وتطور “أدنوك للحفر” وتعزيز كفاءة العمليات ورأس المال. وتعكس هذه الخطوات نشاط أدنوك في تسريع تنفيذ استراتيجيتها الجديدة لخلق القيمة وجاذبيتها للمستثمرين.

واستعرضت أدنوك مجموعة متنوعة من الفرص الجديدة للمستثمرين والشركاء المحتملين للاستثمار مع أدنوك ومشاركتها في النمو المستقبلي في مختلف مجالات وجوانب الأعمال بدءا من الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وصولا إلى التكرير والبتروكيماويات.

وام/

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي تنطلق في 26 نوفمبر الجاري بفندق روز وود في جزيرة المارية أعمال الدورة الثالثة من منتدى أبوظبي للأعمال تحت شعار “غداً 21 عصر جديد من الفرص” بتنظيم غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وبالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.

ويعتبر منتدى أبوظبي للأعمال المنصة الأهم في إمارة ابوظبي للقطاعين العام والخاص باعتباره منبرا مهما يجمع كبار المسؤولين من القطاع الحكومي في إمارة أبوظبي مع المستثمرين ورجال الاعمال من القطاع الخاص على مستوى الامارة.

وتهدف الدورة الثالثة من منتدى أبوظبي للأعمال هذا العام إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص في إمارة ابوظبي لما من شأنه أن يسهم في تعزيز مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي وجعله المحرك الرئيس لعجلة التنمية الاقتصادية المستدامة في الامارة.

وتعد دورة هذا العام فرصة لاطلاع القطاع الخاص على أبرز الفرص الاستثمارية في إمارة أبوظبي بما يسهم في فتح آفاق أوسع من التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص بهدف تنويع مصادر الاقتصاد المحلي وتحقيق رؤية إمارة أبوظبي 2030.

وكانت الدورة الاولى من المنتدى قد عقدت عام 2016 تحت شعار “نعمل لتحقيق اقتصاد مستدام” وشكلت منصة حوارية للتعاون المشترك بين كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال وممثلي القطاع الخاص فيما جاءت الدورة الثانية من المنتدى عام 2017 تحت شعار “شركاء لتحقيق التنمية المستدامة” وأكدت على تعزيز بيئة الأعمال التنافسية في إمارة أبوظبي والعمل على جذب الاستثمارات الخاصة وتطوير كفاءة القطاع الخاص في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي.

ويحرص القائمون على تنظيم المنتدى على تمكين القطاع الخاص للانطلاق نحو العالمية من خلال تعزيز تنافسيته القطاع الخاص من خلال استغلال الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها امارة ابوظبي عن طريق وضع خطط وممكنات تسهم في تحفيز قطاعات الصناعة والسياحة والصحة والمدن العمالية والتعليم الخاص والتشييد والبناء والعقار.

وتشارك في دعم فعاليات أعمال المنتدى في دورته الثالثة العديد من الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي من أهمها دائرة التخطيط العمراني والبلديات ودائرة الصحة ودائرة التعليم والمعرفة ودائرة الثقافة والسياحة ومركز أبوظبي للأعمال ومكتب تنمية الصناعة التابعين لدائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وشركة أبوظبي للموانئ وشركة أدنوك للتوزيع ودائرة الطاقة والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة “زون سكورب” وهيئة الأنظمة والخدمات الذكية.

وام/

احتفل مجلس سيدات أعمال أبوظبي باختتام الحملة التوعوية الرابعة لريادة الأعمال في إمارة أبوظبي 2018، والتي انطلقت فعالياتها في شهر نوفمبر من العام الماضي، تحت شعار “مستقبل ريادة الأعمـال في ظل الاقتصاد الرقمي” وذلك تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي.

حضر الحفل الذي أقيم في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي هلال محمد الهاملي نائب المدير العام لغرفة أبوظبي، والدكتورة هدى المطروشي عضو الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، وعلياء المزروعي عضو الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، ودلال القبيسي عضو الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وشفيقة العامري المدير التنفيذي لمجلس سيدات أعمال أبوظبي ..إلى جانب عدد كبير من الشركاء الاستراتيجيين والداعمين للمجلس والحملة التوعوية الرابعة لريادة الأعمال وعدد من رؤساء مجالس الأعمال وزوجات السفراء، وسيدات ورائدات الأعمال في إمارة أبوظبي.

وفي كلمة ألقتها بهذه المناسبة نقلت سعادة مريم الرميثي رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تمنياتها للقائمين على الحملة بالتوفيق والنجاح، مؤكدة أن كل ما تحقق لمجلس سيدات أعمال أبوظبي من إنجازات ما كان ليصل إلى ما وصل إليه من نموٍ وتطور لولا التوجيه والدعم والمتابعة والرعاية الكريمة من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بالإضافة الى المظلة التي تحتضن المجلس منذ بدايات إنشائه وهي غرفة تجارة وصناعة أبوظبي.

وهنأت الرميثي الفائزات بجائزة أفضل فكرة مشروع التي نظمها المجلس للمهتمات من سيدات ورائدات الأعمال، حيث فازت بالجائزة الأولى مريم أحمد الرميثي عن مشروعها “تطبيق عزايم” وحصلت على جائزة مالية قدرها 30,000 درهم، بالإضافة إلى شهادة ودرع وترشيح للدخول في الحاضنة ..وفازت بالجائزة الثانية كلثوم العكبري عن مشروعها “التطبيق الإكتروني – صورة” وحصلت على مبلغ مالي قدره 25,000 درهم بالإضافة إلى شهادة ودرع، وترشيح للدخول في الحاضنة.

أما الجائزة الثالثة ففازت بها ميرة الشامسي عن مشروعها ” Cosmetics organic tattoos” وحصلت على جائزة مالية قدرها 20,000 درهم بالإضافة إلى شهادة ودرع وترشيح للدخول في الحاضنة، وفازت بالجائزة الرابعة مهرة سالم المنصوري وحصلت على جائزة مالية قدرها 15,000 درهم ودرع وشهادة تقدير وترشيح للدخول في الحاضنة عن مشروعها “تطبيق ذكي لاستخدام اللياقة البدنية في المنزل”، فيما فازت هدى التميمي بالجائزة الخامسة التي تبلغ 10,000 درهم عن مشروعها “سبا للأطفال” بالإضافة إلى شهادة ودرع وترشيح للدخول في الحاضنة.

وأكدت الرميثي أن ما تم إنجازه فيما يتعلق بالهدف الاستراتيجي الأول في الخطة الاستراتيجية الخمسية للمجلس والتي تم إطلاقها عام 2015 ويتمثل في مشاركة متميزة للمرأة في ريادة الأعمال تضمن تواجدها والاستدامة فيه وفق أحدث المستجدات وأفضل الممارسات والذي ارتبط بأربعة برامج استراتيجية وتسعة مشاريع ومبادرات ومؤشر أداء رئيسي واحد، وضمن البرنامج الاستراتيجي الأول الذي تمثل في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى المرأة في بيئة العمل التنافسية، جاءت الحملات التوعوية كمشروع استراتيجي ينضوي تحت هذا البرنامج، مشيرة إلى أن مجلس سيدات أعمال أبوظبي قام بدعم هذا المشروع الاستراتيجي من خلال توجيه الحملات التوعوية خلال السنوات الأربع 2015-2018 لتحقيق المؤشر الرئيس للهدف الاستراتيجي الأول والمتمثل في زيادة نسبة سيدات الأعمال في القطاع الخاص من خلال توعيتهن وتشجيعهن على إنشاء مشاريعهن وتقديم كافة أنواع الدعم اللازمة لهن لضمان تواجدهن والاستدامة في هذه المشاريع.

وقالت الرميثي إن المجلس أطلق أول حملة توعوية حول ريادة الأعمال في عام 2015 واستمرت لشهر كامل وجاءت تحت شعار “الإبداع والابتكار منهجنا لريادة الأعمال” وتم توجيه كافة الأنشطة والفعاليات حول محاور شعار الحملة، وفي العام 2016 تم تنظيم الحملة التوعوية الثانية والتي استمرت لمدة 6 أشهر وكانت تحت شعار “المعرفة والابتكار في استدامة الأعمال” ..مشيرة إلى أن الحملة الثالثة التي نظمت في عام الخير 2017 والتي استمرت 6 أشهر كذلك كانت تحت شعار “مسؤوليتنا المجتمعية في خدمة الوطن.

وفي “عام زايد 2018″ تم تنظيم الحملة التوعوية الرابعة وكانت مدتها 6 أشهر تحت شعار ” مستقبل ريادة الأعمال في ظل الاقتصاد الرقمي”.

وأكدت الرميثي أن الحملات التوعوية التي تم تنظيمها حول ريادة الأعمال قد أسفرت عن عدد من النتائج المهمة حيث بلغ عدد الدورات والبرامج وورش العمل التي نُفّذت 113 دورة وبرنامجا وورشة عمل، وشارك فيها 2686 من رائدات الأعمال، وكان متوسط الرضا العام في كافة الفعاليات 94%، ومتوسط نسبة أثر الاستفادة والمتابعة 95%.

كما تم تنظيم 23 معرضاً شارك فيها 706 من رائدات وسيدات الأعمال والمبدعات وبلغت نسبه الرضا عن المشاركة 93%، كما تم ضمن فعاليات الحملات التوعوية في عام 2016 إطلاق جائزة أفضل فكرة مشروع شارك في دوراتها الثلاث 114 مشاركة وفازت فيها 14 سيدة.

وحول النتائج النوعية التي حققها هذا المشروع الاستراتيجي خلال السنوات الأربع قالت الرميثي إن هناك زيادة في عدد المنتسبات لرخصة مبدعة حيث كان عدد المنتسبات للرخصة 96 في عام 2015، وأصبح العدد 1827 في عام 2018، كما تم في عام 2017 إنشاء حاضنة للأعمال المبتكرة تهدف إلى احتضان السيدات اللائي يرغبن في إنشاء مشاريع تجارية وتقديم الممكنات التي تساعدهن على احتضان هذه المشاريع وتمكنيهن، وبلغ عدد المشاريع التي تم احتضانها /8 / مشاريع، إضافة إلى تشجيع السيدات على تبني مشاريع ريادة مبتكرة حيث بلغ عدد السيدات اللواتي قمن بفتح مشاريع تجارية بعد انضمامهن للدورات التدريبية التخصصية /457/ سيدة من إجمالي /2686 / سيدة بمعدل 20% .

ومن النتائج التي تحققت كذلك زيادة عدد السيدات المنتسبات لرخصة مبدعة اللائي قمن بتحويل رخصهن إلى رخص تجارية من خلال دعم مجلس سيدات أعمال أبوظبي /34/ سيدة أعمال، كما بلغ إجمالي عدد السيدات الحاصلات على استشارات مجانية من قبل المجلس /88/ سيدة في عام 2018 حيث تم تفعيل خدمة تقديم الاستشارات وتطوير المشاريع للسيدات في عام 2018.

وام/