أظهرت نتائج أعمال فيسبوك يوم الثلاثاء أرباحا تفوق التوقعات في الربع الثالث من العام، لكن نتائجها جاءت دون التقديرات فيما يتعلق بعدد المستخدمين النشطين شهريا والإيرادات التي سجلت أبطأ وتيرة نمو في نحو ست سنوات، في الوقت الذي تحاول فيه شبكة التواصل الاجتماعي التعافي من فضائح تتعلق بالخصوصية والمحتوى.

وبلغت الأرباح الفصلية للشركة 5.14 مليار دولار، أو ما يعادل 1.76 دولار للسهم، بزيادة تسعة بالمئة على أساس سنوي، وبما يفوق متوسط التوقعات البالغ 1.48 دولار للسهم.

وجاءت إيرادات فيسبوك متماشية مع التوقعات، عند الأخذ في الاعتبار ما تصفها الشركة بأنها أسعار صرف غير مواتية.

وبلغ إجمالي إيرادات الربع الثالث 13.73 مليار دولار، بزيادة 33 بالمئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، لتأتي دون متوسط تقديرات المحللين في بيانات رفينيتيف البالغ 13.78 مليار دولار.

وارتفع عدد مستخدمي تطبيق فيسبوك الرئيسي النشطين شهريا ويوميا على أساس سنوي بنسبة عشرة بالمئة إلى 2.27 مليار وتسعة بالمئة إلى 1.49 مليار على الترتيب. وكانت التقديرات تشير إلى 2.292 مليار و1.508 مليار وفقا لمتوسط التقديرات في بيانات رفينيتيف.

وزاد إجمالي النفقات في الربع الثالث إلى 7.95 مليار دولار، بارتفاع 53 بالمئة على أساس سنوي.
أما شركة أمازون:
فارتفعت إيراداتها لخدمات الانترنت (أمازون ويب سيرفسيز)، وحدة الخدمات السحابية السريعة النمو لشركة أمازون، بنسبة 49 بالمئة إلى 6.11 مليار دولار، لتفوق متوسط التقديرات البالغ ستة مليارات دولار، وفقا لتومسون رويترز آي/بي/إي/إس.

وقفزت أرباح تشغيل أمازون ويب سيرفسيز 80 بالمئة إلى 1.64 مليار دولار، مما عزز أرباح الشركة بأكملها التي وصلت إلى مثلي التوقعات البالغة 2.50 دولار للسهم.

وزاد صافي مبيعات الشركة في أمريكا الشمالية، أكبر أسواقها، 43.8 بالمئة إلى 32.17 مليار دولار في الربع الثاني من العام.

وسجلت الشركة التي تتخذ من سياتل مقرا لها ارتفاعا نسبته 39 بالمئة في صافي المبيعات الإجمالية ليصل إلى 52.89 مليار دولار، بما يقل عن متوسط تقديرات المحللين البالغ 53.40 مليار دولار.

وارتفع إجمالي نفقات التشغيل 33.7 بالمئة إلى 49.90 مليار دولار.

رويترز/

صعدت أرباح ومبيعات “بروكتل.آند.جامبل” خلال الربع المالي الأول من 2019، لتهزم توقعات المحللين، بدعم مبيعات منتجات العناية بالجمال.

وكشفت نتائج أعمال الشركة العاملة في مجال المنتجات الاستهلاكية والصادرة اليوم الجمعة، أن صافي أرباحها بلغت 3.199 مليار دولار (1.22 دولار للسهم الواحد) خلال الفترة من يوليو وحتى سبتمبر الماضي مقارنة مع 2.853 مليار دولار (1.06 دولار للسهم الواحد) المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ نصيب السهم من الأرباح بعد استثناء البنود غير المتكررة 1.12 دولار في الربع المالي الأول (الثلاثة أشهر من يوليو وحتى سبتمبر) مقارنة مع التوقعات البالغة 1.09 دولار.

وبالنسبة لمبيعات “بروكتل.آند.جامبل” خلال الربع الثالث من العام الحالي، فبلغت 16.690 مليار دولار مقابل 16.653 مليار دولار في الفترة المقارنة من العام الماضي.

وبحسب التقديرات، فكان من المتوقع أن تسجل الشركة الأمريكية مبيعات قدرها 16.45 مليار دولار.

وحققت “بروكتل.آند.جامبل” نتائج أعمال قوية خلال الربع الماضي، بدعم مبيعات قطاع العناية بالجمال والتي ارتفعت 5% إضافة لزيادة 2% في مبيعات قطاع العناية المنزلية في مقابل هبوط 3% في كل من قطاعي الرعاية الصحية والأطفال.

وتتوقع الشركة أن يشهد العام المالي 2019 بأكمله والذي بدأ في يوليو الماضي، نمواً في الأرباح يتراوح بين 3% إلى 8%.

وقال رئيس والرئيس التنفيذي للشركة “ديفيد تايلور” إن مبيعات الربع الأخير جاءت قوية وتعزز خطواتهم إزاء الوصول لمستهدف العام المالي بأكمله.

وأضاف أن تركيز “بروكتل.آند.جامبل” على الإنتاجية وتحسين الثقافة قاد نتائج الأعمال القوية.

وكان سهم “بروكتل.آند.جامبل” ارتفع بنسبة 4.8% في ختام تعاملات أمس ليغلق الجلسة عند 84.07 دولار.

مباشر

أعلنت دبي للاستثمار ــ الشركة متعددة الأنشطة الاستثمارية والمدرجة في سوق دبي المالي ــ عن توزيع أرباح نقدية بنسبة 12% على مساهميها للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017.

وتمت الموافقة على هذا الاقتراح من قبل المساهمين في اجتماع الجمعية العمومية السنوي الثاني والعشرين للشركة الذي عقد اليوم ووافق المساهمون خلاله على جميع القرارات الأخرى المقدمة من مجلس إدارة دبي للاستثمار.

وكشفت الشركة عن أدائها المالي للعام 2017 وأظهرت عن تحقيق أرباح صافية بلغت 1,001.6 مليون درهم للعام 2017 تتوافق ربحية المجموعة مع نتائج العام السابق إذا ما تم استبعاد المكاسب التي تحققت لمرة واحدة من عمليات التخارج التي وصل حجمها إلى 186 مليون درهم وارتفع إجمالي أصول المجموعة بمقدار 890 مليون درهم ليصل إلى 17 مليار درهم حتى 31 ديسمبر 2017.

وفي اجتماع الجمعية العمومية قدم حسين مهيوب سلطان الجنيدي نائب رئيس مجلس إدارة شركة دبي للاستثمار تقرير الرئيس لتسليط الضوء على نمو الشركة.

واستحوذت الأعمال العقارية على ما يقرب من 68% من إجمالي أصول المجموعة وساهمت بما نسبته 57% من الإيرادات في حين بلغت حصة الصناعة والمقاولات 16% من إجمالي الأصول وساهمت بنسبة 42% من إيراداتها وتمثل الاستثمارات المالية حوالي 16% من إجمالي أصول المجموعة.

وحول التوقعات المستقبلية جاء في التقرير إن توقعات الشركة للعام الجاري 2018 تبدو إيجابية خاصة في ظل وجود العديد من التطورات العقارية والاستثمارات المميزة قيد التنفيذ ومن شأن الاكتتاب المحتمل لشركة “إيميكول” التابعة لدبي للاستثمار وصندق الاستثمار العقاري متعدد الاستخدامات من خلال “المال كابيتال” أن يوفرا فرصا استثمارية إضافية للمساهمين ما يعزز مكانة دبي للاستثمار محليا وإقليميا إلى جانب خلق قيمة مضافة للمساهمين.

وام/

اعتمد – اليوم – مساهمو شركة ” أدنوك للتوزيع ” – أكبر مزود للوقود بالتجزئة ومشغل أوسع شبكة لمتاجر التسوق في الدولة – توزيع أرباح بقيمة 735 مليون درهم بواقع 5.88 فلسا للسهم الواحد..

وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية الأول للشركة.

وتم اعتماد توزيع الأرباح عقب صدور تقرير أداء الشركة والذي شمل إنجازات بارزة خلال عام 2017 في خطوة تلت الطرح العام الناجح لـ ” أدنوك للتوزيع ” في سوق أبوظبي للأوراق المالية ديسمبر من العام الماضي.

وأكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر رئيس مجلس إدارة الشركة – في كلمته خلال اجتماع الجمعية العمومية – أن نجاح الطرح العام الأولي والنتائج التي تم الإعلان عنها للربع الأخير من عام 2017 وللعام الماضي ككل تؤكد أن ” أدنوك للتوزيع ” تتمتع بوضع قوي ومستقر ماليا وذلك بفضل زيادة الإيرادات وتعزيز هوامش الربح والفرص الكبيرة والواعدة للنمو المستقبلي.

وأضاف معاليه ” أن توزيع الأرباح الذي تم اعتماده اليوم يتماشى مع سياسة توزيع الأرباح التي أعلنتها الشركة عند إدراجها .. ومن المهم الإشارة إلى أن النسبة المستهدفة لتوزيع الأرباح التي تم إعلانها في نوفمبر الماضي تضع الشركة في مصاف أبرز الشركات المدرجة في المنطقة وذلك بما يؤكد حرصنا على مكافأة ثقة مساهمينا “.

وأوضح معاليه أن فريق إدارة ” أدنوك للتوزيع ” قام قبل الطرح العام بوضع استراتيجية واضحة للنمو تركزت على إثراء الخيارات والخدمات التي توفرها الشركة لعملائها سواء بالنسبة للوقود أو الخدمات الأخرى بالتزامن مع تعزيز كفاءة إدارة النفقات.. مؤكدا أنه ” يحق لنا أن نفخر بإنجاز هذه الالتزامات قبل الموعد المحدد “.

وأكد معالي سلطان بن أحمد الجابر أن ” أدنوك للتوزيع ” ستستمر في التركيز على تقديم أفضل الخدمات بما يضمن تعزيز الأداء المالي وتحسنه المستمر .. كما ستواصل إدارة الشركة تنفيذ استراتيجية النمو وتطوير ثقافة الشركة بما يضمن الارتقاء بأداء الموظفين والتركيز بصورة أكبر على خدمة العملاء.. مشددا على أن مجموعة أدنوك وبصفتها المساهم الأكبر بنسبة 90 في المائة لديها التزام راسخ وثابت بنجاح ” أدنوك للتوزيع ” وستعمل على تسخير كافة الموارد والإمكانات لضمان استمرار النمو والنجاح والتميز.

وتضم أبرز إنجازات شركة أدنوك للتوزيع خلال عام 2017 .. افتتاح 24 محطة خدمة في دولة الإمارات إضافة إلى خطط افتتاح 13 محطة في عام 2018 عدد منها في دبي وذلك للمرة الأولى حيث بدأ بالفعل تشييد 3 منها .. كما أعلنت الشركة مبادرة ” أدنوك فليكس ” لتعزيز خيارات العملاء فيما يتعلق بكيفية ومكان تزودهم بالوقود.

كما عقدت الشركة اتفاقية مع علامة ” جيان ” العالمية المختصة في مجال تجارة التجزئة وذلك لتوفير منتجات وأصناف وتصاميم جديدة ..وكذلك إدارة سلاسل التوريد في 10 متاجر تجزئة تابعة لـ ” أدنوك للتوزيع ” التي ستحمل علامتها وذلك في إطار المبادرات الهادفة لتحسين قطاع متاجر التسوق التابعة للشركة.

وطبقت الشركة مجموعة من المعايير لتعزيز كفاءة إدارة النفقات منها على سبيل المثال خفض المصاريف الرأسمالية لبناء المحطات الجديدة بنسبة تصل حتى 40 في المائة بحلول عام 2019 مع التزام أعلى معايير السلامة والحفاظ على مستوى جودة تجربة العملاء والمكانة المرموقة لهوية أدنوك.

ويجري العمل أيضا على تحقيق نقلة نوعية في هيكلية ” أدنوك للتوزيع ” وثقافتها المؤسسية لضمان الارتقاء المستمر بالأداء المتميز وإرساء أسلوب التفكير التجاري.

من جانبه .. أكد المهندس سعيد مبارك الراشدي الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ ” أدنوك للتوزيع ” أن إدارة الشركة تركز كافة جهودها على مواصلة تحقيق التزاماتها على النحو الأمثل.

وقال إن ” استراتيجية نمونا واضحة ونحقق أهدافنا قبل مواعيد استحقاقها.. ونحن على ثقة بأن تقديم مزيد من خيارات التزود بالوقود لعملائنا من خلال / أدنوك فليكس / والارتقاء بتجربة متاجر التسوق التابعة لنا عبر عقد الاتفاقيات مع علامات مرموقة مثل علامة ” جيان ” سيسهم إلى جانب تحسين كفاءة نفقاتنا في استمرار تحقيق مزيد من الإيرادات والنمو”.

وأضاف ” إلى جانب تنفيذ استراتيجية النمو.. نواصل التحول بخطى سريعة على مستوى هيكليتنا الداخلية وعملياتنا وثقافة العمل لدينا لضمان مشاركة جميع موظفينا في مسيرة الارتقاء بالأداء وتحقيق النمو المستقبلي المستدام “.

وأقر مساهمو ” أدنوك للتوزيع ” خلال الاجتماع السنوي الأول للجمعية العمومية للشركة التقرير الصادر عن مدققي حسابات الشركة للسنة المالية المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2017 والميزانية العمومية وحسابات الأرباح والخسائر .. كما تم خلال الاجتماع إعادة تعيين ” ديلويت وتوش ” كمدقق حسابات.
وام/

حققت شركة طيران أبوظبي أرباحا صافية بلغت 284 مليون درهم خلال عام 2017 بزيادة قدرها 1% مقارنة مع عام 2016 فيما بلغت ايراداتها 1,6 مليار درهم.

جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي للجمعية العمومية السنوية للشركة اليوم بفندق ريتز كارلتون أبوظبي وأقرت فيه توزيع أرباح نقدية بواقع 20 % من رأس المال عن السنة المالية المنتهية في 30 ديسمبر 2017 .

ترأس الاجتماع سعادة نادر أحمد محمد الحمادي رئيس مجلس إدارة الشركة بحضور أعضاء مجلس الإدارة و عدد كبير من مساهمي الشركة بحضور ممثل عن هيئة الأوراق المالية والسلع.

و ناقشت الجمعية العمومية البيانات المالية المدققة للسنة المالية المنتهية في 30 ديسمبر 2017 و اطلعت على أنشطة شركة طيران أبوظبي ومشاركاتها المحلية والخارجية كافة.

و قدم رئيس مجلس إدارة الشركة عرضا لإنجازات الشركة خلال عام 2017 وحجم التطور النوعي والتقني والمالي لها.

وام/

(مجلة استثمارات)
أعلنت شركة “إن إم سي للرعاية الصحية”، أكبر مزود للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث القيمة السوقية، عن ارتفاع صافي أرباحها لعام 2017 بنسبة 38%، مع زيادة الإيرادات واستمرار الشركة في الحصول على أصول جديدة وتوسيع نطاق أعمالها وحضورها في دول مجلس التعاون الخليجي وبلدان عدة.
وارتفع صافي الارباح إلى 209.2 مليون دولار، في حين ارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 31.3% لتصل إلى 1.6 مليار دولار لهذا العام. وسجل قسم الرعاية الصحية التابع لها زيادة في الإيرادات بنسبة 41% لتصل إلى 1.16 مليار دولار خلال الفترة نفسها. وارتفع إجمالي عدد المرضى الذين عولجوا في مراكز الرعاية الصحية التابعة لـ “ان ام سي” بنسبة 33.5% ليصل العدد إلى 5.8 مليون مريض. وزاد العائد لكل مريض في المرافق بنسبة 7.6%، في حين كانت نسبة إشغال 71.6% في العام الماضي.
وقال براسانت مانغات، الرئيس التنفيذي لشركة ان ام سي للرعاية الصحية، “لقد كان العام الماضي متميزا من حيث نتائجنا وتوسيع نطاق عملياتنا جغرافيا لتشمل مناطق جديدة وتوسعات في أسواق حالية، بكل تأكيد قفد كان عاما متميزا، وفي ضوء النمو المطرد في قطاع الرعاية الصحية، فإن إن إم سي للرعاية الصحية، تبحث في الفرص التي تخلق قيمة لمساهميها وتعزز من وجودها عبر المناطق الجغرافية المتعددة. ”
ولفت إلى أن الشركة التي تتداول أسهمها في لندن عززت مكانتها في سوق الرعاية الصحية المحلية العام الماضي، ووسعت عملياتها في المملكة العربية السعودية التي تعتبر أكبر سوق واقتصاد في العالم العربي. كما توسعت الشركة في سلطنة عمان، وتواصل الشركة شراء أصول جديدة هذا العام. وقد حصلت على حصص جيدة في اثنين من مشغلي الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي باستثمار قدره 207 مليون دولار.
وأعطت هذه الصفقات، التي أعلن عنها في فبراير الماضي، الشركة حصة قدرها 70% في كوزمسيرج، وهي شركة للرعاية التجميلية في الإمارات العربية المتحدة، وحصة 80% في مجموعة السلام الطبية، وهي شركة للرعاية الصحية مقرها في الرياض.
التحرير/

أعلنت أدنوك للتوزيع، الشركة الأكبر على مستوى الدولة في قطاع الوقود ومتاجر التجزئة، نتائج قوية للعام 2017 وخاصة في الربع الأخير منه، وذلك بالتزامن مع برنامج التحوّل النوعي الذي تطبّقه لتعزيز أدائها.

وسجّلت أدنوك للتوزيع، التي أُدرجت في سوق أبوظبي للأوراق المالية في ديسمبر الماضي، أرباحاً بقيمة 1.8 مليار درهم لعام 2017، وإيرادات بلغت 19.8 مليار درهم، حيث ارتفعت هذه الأخيرة بنسبة 11.8% بالمقارنة مع عام 2016.

وخلال الربع الأخير من عام 2017، حققت الشركة قفزة في الإيرادات بنسبة 21.1% وزيادة في الأرباح بنسبة 6.8% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016، وذلك بعد إبرامها مجموعة من عقود التزويد مع الشركة الأم “أدنوك” التي تملك الحصة الأكبر فيها.

وفي بيان نشرته الشركة على الموقع الإلكتروني لسوق أبوظبي للأوراق المالية، أكدت “أدنوك للتوزيع” أنها ستوزع أرباح أسهم بقيمة 735 مليون درهم، بواقع 0.0588 درهم للسهم، وذلك بعد حصولها على موافقة جمعيتها العمومية في اجتماعها السنوي المقبل.

وحول هذه النتائج، قال المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أدنوك للتوزيع: “لقد شهدت أدنوك للتوزيع عاماً ناجحاً جداً خلال 2017، بفضل تعزيز مستوى الربحية واستمرار الشركة في تحقيق هوامش أرباح إيجابية.” وشدد الراشدي على أن ما تعرضه “أدنوك للتوزيع” يمثل أفضلية للعملاء والمستثمرين والمساهمين على حد سواء قائلاً: “إن موقعنا الريادي في الأسواق، وبنيتنا التحتية المتكاملة في مجال توزيع الوقود، فضلاً عن سمعة علامتنا التي تحظى بالاحترام والتقدير، والدعم من شركتنا الأم “أدنوك”، كلّها وفرت الركائز الصلبة التي انطلقت منها الإدارة التنفيذية الجديدة للشركة، بما تتمتع به من إنجازات، لتحقيق خططنا الطموحة ومواصلة مسار نمونا.” ولفت الراشدي إلى أن نتائج الربع الأخير من العام 2017 تبشّر على وجه الخصوص بمستقبل زاهر للشركة.

وختم الراشدي بالقول: “تشمل مبادراتنا لعام 2018 المنتجات البترولية وغير البترولية، وتعزيز الكفاءة المالية، وهي تعكس بوضوح تركيزنا على الارتقاء بمستوى الخيارات والخدمات التي نوفرها لراحة عملائنا. واليوم لدينا الزخم والخبرات والدعم لتنفيذ هذه الاستراتيجية ومواصلة مسار تحولنا لنصبح وجهة مفضّلة؛ ليس فقط للتزوّد بالوقود، بل وللتسوّق أيضاً.”
وام/

(مجلة استثمارات)
أفاد تحليل اضطلعت به شركة “إيه إم بيست” لنتائج الشركات أن سوق التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة حافظت على زخمها القوي خلال عام 2017، وحققت أرباحاً استثنائية.

وتشير النتائج التي توصّلت إليها “إيه إم بيست” والتي نشرت في تقريرها الجديد تحت عنوان “الإصلاحات التنظيمية تؤدي إلى أرباح وفيرة لشركات التأمين الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة”، إلى أن الإفصاحات الأولية لشركات التأمين الوطنية الإماراتية المدرجة في بورصة أبوظبي للأوراق المالية وسوق دبي المالي تظهر تحسناً ملحوظاً في عمليات الاكتتاب والأداء العام، مقروناً بنمو قوي في الأقساط. هذا وسجلت شركات التأمين المسجّلة في الإمارات العربية المتحدة نمواً بارزاً في إجمالي صافي أرباح الأقساط المكتتبة المجتمعة بنسبة 69.8 في المائة لتصل إلى 1.7 مليار درهم إماراتي في عام 2017. وفي الوقت عينه، ارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 47.4 في المائة لتصل إلى 1.3 مليار درهم إماراتي.

وقال سلمان صديقي، المدير الإداري لقسم التحليلات، في سياق تعليقه على نتائج التقرير: “تبدو النتائج أكثر من مدهشة نظراً للتقلبات الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط وانخفاض الإنفاق الحكومي. وتعزو ‘إيه إم بيست’ الجزء الأكبر من التحسينات إلى الدور الفعّال الذي اضطلعت به الهيئة التنظيمية، هيئة التأمين. وعلى الرغم من أن الإصلاحات التنظيمية التي جرى تطبيقها للمرة الأولى عام 2015، قد أدت إلى اضطرابات قصيرة الأجل، غير أن ‘إيه إم بيست’ ترى أن الأثر طويل الأمد كان إيجابياً. تجدر الإشارة إلى أن متطلبات التسعير التخميني والقيمة الحالية لتدفقات النقد المستقبلية كانت أساسية لجهة تعزيز التحسينات في نظام الاكتتاب الإنتقائي الصارم والإنحسار في المنافسة القائمة على الأسعار. وقد أدى كل ذلك إلى زيادات في المعدل العام في قطاعات الأعمال الرئيسية للتأمين الطبي والتأمين على المركبات، وكانت له نتائج إيجابية على نمو الأرباح والأقساط”.

في قطاع التأمين على المركبات، استفادت شركات النقل من إدراج “بوليصة التأمين على المركبات الموحدة” ضد الغير، التي أدت إلى خفض المنافسة القائمة على الأسعار وسمحت بفرض أسعار أكثر واقعية. أما في ما يتعلق ببوالص التأمين الشاملة على المركبات ، لحظت “إيه إم بيست” زيادات قوية في الأسعار نظراً لأن شركات التأمين أصبحت أكثر التزاماً بمتطلبات الهيئة التنظيمية التي تقول بضرورة اعتماد التسعير التخميني. علاوة على ذلك، استفاد التأمين الطبي من متطلبات هيئة التأمين بضرورة اعتماد التسعير التخميني. بالإضافة إلى ذلك، أدى الاستمرار في نشر متطلبات التأمين الصحي الإلزامي خلال عام 2017 من قبل هيئة دبي الصحية إلى زيادة في عدد البوالص المكتتبة.

هذا وتنظر “إيه إم بيست” بتشاؤم إلى مستقبل أسواق التأمين في دول مجلس التعاون الخليجي (البحرين، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة). فعلى الرغم من أن عام 2017 شهد نمواً قوياً، غير أن “إيه إم بيست” تتوقع أن يكون عام 2018 زاخراً بالتحديات للسوق الإماراتية.

من جهته، أشار ماهيش ميستري، المدير الأول لقسم التحليلات: “”نظراً إلى أن الموعد النهائي الذي حددته هيئة دبي الصحية للامتثال بالمتطلبات التي حددتها، تتوقع ‘إيه إم بيست’ نمواً محدوداً ناجماً عن نشر التأمين الصحي الإلزامي, كما أن استمرار انخفاض أسعار النفط وتراجع الإنفاق سيؤثران أكثر فأكثر على أسعار الأسهم والعقارات، مما سيؤدي إلى ظهور تقلبات في الميزانية العمومية وبيانات الدخل لشركات التأمين التي تتبنى استراتيجيات استثمار أكثر خطورة”.

التحرير/

(مجلة استثمارات)
أعلنت شركة رأس الخيمة العقارية المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية عن نتائج مالية انعكست من خلال تحقيق أرباح صافية بلغت 192 مليون درهم في العام 2017 بزيادة نسبتها 10% عن العام 2016 الذي سجلت فيه الشركة أرباحاً صافية بلغت 175 مليون درهم، فيما بلغت إيرادات الشركة 313 مليون درهم بنهاية العام الماضي.

وقدّر حجم أصول الشركة حتى تاريخ 31 ديسمبر 2017 بـ5,159 مليون درهم بنمو 3.4%، عن العام السابق الذي سجلّت فيه تلك الأصول 4,987 مليون درهم.

وقال محمد سلطان القاضي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة رأس الخيمة العقارية: “حققنا خلال العام الماضي نتائج متميّزة بفضل استمرار الثقة الكبيرة التي يوليها المستثمرون لمشاريع الشركة في مختلف أنحاء دولة الإمارات. ونحن على ثقة من الآفاق الإيجابية التي يحملها القطاع العقاري في الدولة، وذلك انعكاساً لاستمرار الإنفاق الحكومي القوي، وسنستمر بتوجيه أنشطة المسؤولية المجتمعية لدينا وكذلك استراتيجيتنا بما ينسجم ويتماشى مع مبادرة “عام زايد” التي تخلّد إرث الوالد المؤسس، حيث فازت الشركة مؤخراً بجائزة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية “راكز” لتميز الأعمال لعام 2017، عن فئة أفضل مساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية برأس الخيمة”.

وترسيخاً لمكانة إمارة رأس الخيمة كوجهة متميزة للمستثمرين وأصحاب العقارات على حد سواء، تمكنت رأس الخيمة العقارية في 2017 من إنجاز مشروع “فيلات برمودا” وتسليم المفاتيح للمستثمرين، وذلك في إطار منظومة تطوير مجمع ميناء العرب برأس الخيمة. , وقد رصدت الشركة 5 مليار درهم لمشاريع استراتيجية حتى 2021 وتعمل الشركة حالياً على إنجاز مشاريع عدة منها “أنانتارا ميناء العرب” المستوحى من تصميم فلل جزر المالديف العائمة والمطلة على المناظر الطبيعية الخلابة والذي يضم 306 غرف، بالإضافة إلى مشروع فندق “انتركونتيننتال ميناء العرب” الذي يضم 350 غرفة والمتوقع إنجازه بنهاية عام 2019.

أما محفظة المشاريع السكنية التي بدأت رأس الخيمة العقارية العمل عليها خلال 2017، فتضم مبنى “جايت واي” ومبنى “نورث باي”، بالإضافة إلى البدء بتنفيذ وإنشاء مشروع سكني بجزيرة الريم في أبوظبي.
التحرير/

حققت شركة الاتصالات المتنقلة “زين” السعودية أرباحاً بـ12 مليون ريال بنهاية عام 2017، مقارنة بخسائر 979 مليون ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.
وقالت الشركة في بيان لها على موقع تداول: “بلغ صافي الربح خلال العام الحالي 12 مليون ريال لأول مرة في تاريخ الشركة، مقابل صافي خسارة 979 مليون ريال خلال العام السابق”، ويعود ذلك إلى:
– ارتفاع في إجمالي الإيرادات بمبلغ 379 مليون ريال نتيجة لإجراءات الإدارة الإيجابية وزيادة الطلب على منتجات وخدمات الشركة خاصة منتجات البيانات، مما يعكس ارتفاع هامش الربح من 64% خلال العام السابق إلى 67% خلال العام الحالي.
– انخفاض في تكلفة الإيرادات بمبلغ 133 مليون ريال ويعود السبب الرئيسي إلى ارتفاع إيرادات البيانات من 34% خلال العام السابق إلى 52% خلال العام الحالي بالإضافة إلى الانخفاض في تكلفة المكالمة الدولية.
– انخفاض في الإطفاء نتيجة لتمديد الرخصة 15 سنة إضافية.
– انخفاض في مصاريف التوزيع والتسويق بمبلغ 181 مليون ريال مما يعكس المبادرات المستمرة لتحسين التكاليف.