ترمب يؤكد إجراء محادثة “جيدة” مع الرئيس الصيني
سجلت أسهم بورصة نيويورك، مكاسب قوية، اليوم الثلاثاء، بعد أن أبدى الرئيس الأميركي دونالد ترمب تفاؤله بالمحادثات التجارية مع الصين.

وشملت موجة الصعود مختلف أسواق المال العالمية، كما كسبت العقود الآجلة للخام الأميركي أكثر من دولارين إلى أعلى مستوى للجلسة عند 53.96 دولار للبرميل.

وقال ترمب إنه أجرى اليوم محادثة هاتفية جيدة مع نظيره الصيني شي جين بينغ، وإنهما سيعقدان “لقاء مطولا” الأسبوع المقبل خلال قمة مجموعة العشرين.

وكتب ترمب على تويتر: “أجريت محادثة هاتفية جيدة جدا مع الرئيس الصيني شي. سنعقد لقاء مطولا الأسبوع المقبل في قمة مجموعة العشرين في اليابان. سيبدأ فريقانا محادثات تسبق اجتماعنا” بحسب فرانس برس.

وتحمل تغريدته نبرة أكثر تفاؤلا لمحادثاته مع شي بعد تساؤلات متزايدة بشأن ما إذا سيتمكن أكبر اقتصادين في العالم من حل خلافاتهما وإنهاء نزاع تجاري محتدم.

صعود الأسهم الخليجية
وارتفعت معظم أسواق الأسهم الخليجية الرئيسية يوم الثلاثاء، بقيادة الشركات المالية مثل بنك الإمارات دبي الوطني.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.3 بالمئة، مع صعود سهم مصرف الراجحي واحدا بالمئة، وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.3 بالمئة.

وارتفع سهم البنك السعودي البريطاني (ساب) 1.2 بالمئة في اليوم الأول لتداوله ككيان مندمج. وأتم ساب يوم السبت اندماجه مع البنك الأول ليخلق ثالث أكبر بنك في المملكة، ويصبح شركة واحدة مدرجة بعد الموافقات التنظيمية. وألغي إدراج أسهم البنك الأول في البورصة.

واستقرت الأسواق بعدما هبطت أواخر الأسبوع الماضي عقب هجمات على ناقلتين في خليج عمان يوم الخميس. وأذكت الهجمات المخاوف من مواجهة عسكرية في ممر ملاحي حيوي لإمدادات النفط العالمية والتوترات بين إيران والولايات المتحدة.

وانحسرت مخاوف المستثمرين قليلا، لكن التوترات في المنطقة تظل مرتفعة، وهو ما قد يؤدي إلى تقلبات في تداولات الأسهم.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر سوق دبي 0.6 بالمئة، بينما صعد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 بالمئة.

وهبط مؤشر دبي في أوائل التعاملات تحت ضغط خسائر الأسهم العقارية، لكنه أغلق مرتفعا بدعم من الأسهم المالية.

وصعد سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة، 1.3 بالمئة، وزاد سهم مجموعة إعمار مولز 3.8 بالمئة.

وفي أبوظبي، ارتفع السهمان القياديان اتصالات وبنك أبوظبي التجاري واحدا بالمئة و1.2 في المئة على الترتيب.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 بالمئة، مع تراجع معظم الأسهم القيادية. وهوى سهم جهينة للصناعات الغذائية 4.4 بالمئة.

وأظهرت بيانات البورصة المصرية اليوم أن مبيعات المستثمرين المصريين من الأسهم فاقت مشترياتهم.
alarabiya

في تصعيد أميركي للحرب التجارية مع الصين، قال الرئيس دونالد ترامب إنه “لا حاجة للإسراع” في مفاوضات التجارة مع بكين، وذلك بعد ساعات قليلة على دخول زيادة في الرسوم الجمركية فرضتها واشنطن على سلع صينية حيز التنفيذ، فيما توعدت بكين بالرد.

وغرّد ترامب على تويتر: “المحادثات مع الصين تتواصل بشكل ودي جدا – لا حاجة على الإطلاق للإسراع – فيما تسدد الصين رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة للولايات المتحدة على سلع ومنتجات بقيمة 250 مليار دولار”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ترامب قوله: “الرسوم في بعض النواحي أفضل من التوصل لاتفاق تجاري”.

وكتب الرئيس الأميركي “الرسوم ستعود على بلدنا بثروة أكبر بكثير من اتفاق تقليدي من نوعه. وهي أيضا أسرع وأكثر سهولة”.

skynewsarabia

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن قرارا بشأن احتمال فرض رسوم جمركية على واردات السيارات يتوقف على التوصل إلى اتفاق تجاري مع أوروبا.

ومتحدثا إلى الصحفيين أثناء اجتماع في البيت الأبيض مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتز، قال ترامب إن الرسوم الجمركية على السيارات هي شيء تدرسه إدارته.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إن الرئيس الأمريكي، المعروف بنهجه الحمائي القوى في التجارة، وعده بأنه لن يفرض رسوم استيراد إضافية على السيارات الأوروبية في الوقت الحاضر.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر يوم السبت إن ”اتصالا طويلا وجيدا للغاية“ جمعه بنظيره الأمريكي شي جين بينغ وإن اتفاقا محتملا للتجارة بين البلدين يحقق تقدما جيدا.

ومع دخول الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية يومه الثامن دون نهاية سريعة في الأفق، كان الرئيس الجمهوري في واشنطن يرسل تغريدات يهاجم فيها الديمقراطيين ويتحدث عن احتمال تحسن العلاقات مع الصين.

وخاض البلدان حربا تجارية ضد بعضهما البعض معظم العام الجاري شهدت تعطل تدفق بضائع بمئات المليارات من الدولارات بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب رسوم جمركية.

واتفق ترامب وشي على تهدئة الحرب التجارية والكف عن فرض المزيد من الرسوم الجمركية لمدة 90 يوما بداية من الأول من ديسمبر كانون الأول، بينما يتفاوضان على اتفاق لإنهاء النزاع بعد أشهر من تصاعد التوترات.

وكتب ترامب في تغريدة يقول ”جمعني لتوي اتصال طويل وجيد للغاية برئيس الصين شي… الاتفاق يمضي قدما على نحو جيد للغاية. إذا أُبرم، سيكون شاملا جدا، وسيغطي كافة موضوعات ومجالات ونقاط الخلاف. لكن تقدما كبيرا يتحقق“.

رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه اتفق مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب على الضغط على منتجي النفط من أجل خفض أسعار الخام.
وارتفعت أسعار النفط 45 بالمئة منذ أن تولى ماكرون منصبه في منتصف 2017، وتواجه حكومته ضغوطا بسبب ارتفاع الأسعار من حركة تحتج على زيادة ضريبة البنزين في الآونة الأخيرة.

وقال ماكرون في مقابلة تلفزيونية ”عندما تحدثت حديثا مطولا مع دونالد ترامب في باريس، اتخذنا سويا القرار بالضغط على السعودية وغيرها من المنتجين لتقييد الأسعار.

”إذا نظرتم إلى أسعار النفط في الأيام القليلة الأخيرة، فإنها بدأت تهبط وآمل أن يستمر هذا الهبوط“.

وارتفعت أسعار النفط بنحو اثنين بالمئة يوم الأربعاء متعافية بعض الشيء من خسائر الأيام الماضية وسط إشارات على أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين حلفاء قد يخفضوا الإنتاج الشهر المقبل من أجل دعم الأسعار.
رويترز

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزارة الدفاع “البنتاغون”، بتقليص موازنتها لعام 2020 باقتطاع 33 مليار دولار، مقارنة بموازنة عام 2019.

وقال نائب وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان في تصريحات صحفية مساء الجمعة، إن إدارة ترامب أبلغت وزارة الدفاع “بضرورة إبقاء موازنة الدفاع لسنة 2020 المالية تحت 700 مليار دولار”.

وأضاف أن التعليمات الخاصة بخفض الميزانية بنسبة 4.5 في المائة حتى الآن، “أجبرت وزارة الدفاع على إنشاء ميزانيتين منفصلتين بشكل فعال للسنة المالية 2020، التي تبدأ في أكتوبر / تشرين الأول المقبل”.

وفي أغسطس / آب الماضي، وافق الكونغرس الأمريكي على موازنة وزارة الدفاع لعام 2019، وبلغت قيمتها 716 مليار دولار.

يشار أن ترامب يطالب الوكالات الفيدرالية بخفض الإنفاق بنسبة 5 في المائة بحلول السنة المالية 2020.

قال تحالف مصنعي السيارات في الولايات المتحدة، الثلاثاء، إنه سيبلغ إدارة ترامب أن تهديدا أميركيا بفرض رسوم جمركية تصل إلى 25 في المئة على سيارات الركاب المستوردة سيكلف المستهلكين الأميركيين 45 مليار دولار سنويا، أو 5800 دولار لكل سيارة.
وقالت غلوريا بركويست المتحدثة باسم التحالف، الذي يمثل جنرال موتورز وتويوتا موتور وفولكسفاغن وشركات كبرى أخرى لصناعة السيارات، إنه سيقدم تعليقات مكتوبة إلى وزارة التجارة الأميركية في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وأضافت قائلة “في عموم البلاد، هذه الرسوم الجمركية ستلحق ضررا بالمستهلكين الأميركيين عبر رسوم تبلغ حوالي 45 مليار دولار على أساس مبيعات السيارات للعام 2017. هذا سيلغي إلى حد كبير فوائد التخفيضات الضريبية”.

وقالت المتحدثة إن المستهلكين سيواجهون أيضا زيادة في تكاليف أجزاء السيارات المستوردة عندما يشترون مركبات من مصنعي السيارات الأميركيين والأجانب كليهما.

sky news

شكى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت من الممارسات التجارية التي وصفها بأنها غير عادلة للولايات المتحدة خلال قمة مجموعة السبع التي وافق خلالها الزعماء على محاربة الحماية التجارية وإصلاح منظمة التجارة العالمية.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بعد وقت قليل من مغادرة الاجتماع الذي ضم كلا من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا العظمى وفرنسا وإيطاليا وألمانيا واليابان ”نحن مثل الحصالة التي يسرق منها الجميع… هذا سيتوقف الآن وإلا سنتوقف على التجارة معهم (الدول الأخرى)“.

وأقرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بوجود خلافات بين الولايات المتحدة والأعضاء الستة الآخرين في المجموعة، لكنها قالت إن بيانا مشتركا من المتوقع أن يصدر في نهاية القمة التي تستمر على مدار يومين في لا مالبي بكيبيك.

وأبلغت ميركل الصحفيين بعد مباحثات مجموعة السبع في كيبيك قائلة ”بالنسبة لنا من المهم أن يكون لدينا التزام بنظام تجارة يستند إلى قواعد، وأن نواصل محاربة الحمائية وأن نصلح منظمة التجارة العالمية“.

وتضررت ألمانيا وأعضاء آخرون في الاتحاد الأوروبي إلى جانب كندا والمكسيك الأسبوع الماضي من إعلان ترامب فرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الألومنيوم والصلب القادمة من تلك الدول.

وقالت المستشارة الألمانية إن هناك اتفاقا واسعا بين زعماء مجموعة السبع على ضرورة خفض الرسوم الجمركية وتقليل المعوقات التجارية الأخرى. أضافت ”هناك مبادئ مشتركة لكن المشكلة تكمن في التفاصيل“.

أما ترامب الذي أكد على أن الرسوم الجمركية هدفها حماية الصناعة الأمريكية والعمال مما يصفه بالمنافسة الدولية غير العادلة، فقال إنه اقترح على زعماء مجموعة السبع الآخرين إزالة جميع المعوقات التجارية، بما في ذلك الرسوم الجمركية والدعم.

وأشار ترامب مجددا إلى قائمة من المظالم بشأن التجارة الأمريكية، خاصة مع الاتحاد الأوروبي وكندا، وفقا لما ذكره مسؤول في الرئاسة الفرنسية للصحفيين.

وقال المسؤول ”من ثم بدأت سلسلة طويلة من تبادل الاتهامات، والتقارير اللاذعة نوعا ما عن أن الولايات المتحدة تلقى معاملة غير عادلة وعن أن نظام التجارة برمته غير ملائم للولايات المتحدة والاقتصاد الأمريكي والعمال الأمريكيين والطبقة المتوسطة“.

أضاف المسؤول أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رد ”بنبرة مهذبة لكن حازمة جدا“ ليطرح الجانب الأوروبي في الموضوع وأن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عبر عن موافقته على ذلك.

وغادر ترامب قبل نهاية القمة يوم السبت، حيث سيتوجه إلى سنغافورة لمقابلة زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في لقاء وصفه بأنه ”مهمة سلام“.
رويترز/

فرض الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عقوبات اقتصادية جديدة على فنزويلا، في أعقاب فوز “نيكولاس مادورو” بفترة رئاسية ثانية.

وأوضحت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان اليوم الإثنين، أن الرئيس الأمريكي أصدر أمراً تنفيذياً بمنع أي كيان في الولايات المتحدة من شراء الديون أو حسابات مستحقة السداد من هذه الدولة.

وأضافت الوزارة أن هذا القرار يشمل جميع المعاملات المتعلقة بأي ديون مستحقة للحكومة الفنزويلية أو الشركات المملوكة للدولة، بما في ذلك شركة النفط الحكومية “بتروليوس دي فنزويلا”، كما يحظر بيع أو نقل أو التعهد بتقديم ضمانات لأي حصة في رأس المال تمتلك فيها فنزويلا نحو 50% أو أكثر.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه العقوبات تحرم المسؤولين الفاسدين في فنزويلا من القدرة على تقييم الأصول العامة وبيعها مقابل رشاوى.

وتواصل الولايات المتحدة عقوباتها ضد الدولة المنتجة للنفط، والمتوقع أن تزداد عقب فوز “نيكولاس مادورو” بفترة رئاسية ثانية لمدة 6 سنوات في في البلاد التي تعاني من أزمات اقتصادية طاحنة.
مباشر/

أعلنت المفوضية الأوروبية عن اتخاذ عدد من الخطوات لحماية المصالح الأوروبية في إيران في ضوء العقوبات الأمريكية التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقب انسحابه من الاتفاق النووي.

وقالت المفوضية في بيانها اليوم الجمعة: “الاتحاد الأوروبي ملتزم تماما بالتنفيذ المستمر والكامل والفعال للاتفاقية النووية الإيرانية طالما أن إيران تحترم التزاماتها أيضا”.

كما أكدت “التزام الاتحاد الأوروبي بتخفيف تأثير العقوبات الأمريكية على الشركات الأوروبية واتخاذ خطوات للحفاظ على نمو العلاقات التجارية والاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وإيران، التي بدأت بعدما رُفعت العقوبات”.

​​​وأعلنت المفوضية عن أربعة تدابير هي:

1 – “إطلاق العملية الرسمية لتفعيل نظام الحظر الأساسي من خلال تحديث قائمة العقوبات الأمريكية على إيران، التي تقع ضمن نطاقها، وتهدف الخطوة إلى منع الشركات الأوروبية من الالتزام بالتأثيرات القانونية الخارجية للعقوبات الأمريكية، ويسمح للشركات باسترداد الأضرار الناجمة عن هذه العقوبات”.

2 – “إطلاق العملية الرسمية لإزالة العقبات أمام بنك الاستثمار الأوروبي لاتخاذ قرارات لتمويل أنشطة خارج الاتحاد الأوروبي، في إيران”.

3 – “ستتخذ المفوضية، جملة تدابير لبناء الثقة، ومواصلة وتعزيز التعاون القطاعي المستمر مع إيران ومساعدتها، بما فيها في القطاع النفطي”.

4 – “تشجع اللجنة الدول الأعضاء على استكشاف إمكانية إجراء تحويلات مصرفية لمرة واحدة إلى البنك المركزي الإيراني. لمساعدة السلطات الإيرانية على تلقي عائداتها النفطية، وخاصة أن العقوبات الأمريكية تستهدف الكيانات الأوروبية النشطة في التعاملات النفطية مع إيران”.

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات جديدة على كيانات وأشخاص تقول إنهم مرتبطون بالحرس الثوري الإيراني.
RT/