أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة أن الدورة الثانية من القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران 2020 سوف تُعقد خلال الفترة ما بين 27-29 يناير المقبل في دبي تحت عنوان “تقوية نمو الطيران العالمي من خلال ادخار الأموال للاستثمار”.
ومن المتوقع أن يشارك في القمة أكثر من 200 مستثمر، و1200 موفد في مجال الاستثمار بالطيران، إلى جانب نخبة من المسؤولين الحكوميين، ومنظمات الطيران، وشركات التمويل والتأمين، وأصحاب الأصول العاملة في القطاع، ومشغلي الطائرات ومقدمي الخدمات اللوجستية، والمستشارين القانونيين.
وأشار سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، خلال إعلانه عن تفاصيل القمة إلى المكانة المتميزة للدولة في صناعة الطيران على الصعيدين الإقليمي والدولي.
WhatsApp Image 2019-07-21 at 1.10.19 PM
وقال: “تستهدف الأجندة الوطنية لعام 2021 أن تكون دولة الإمارات الأولى عالمياً في جودة البنية التحتية لقطاع النقل الجوي. وعلى الرغم من مواجهتنا لبعض التحديات مثل تحديد المجال الجوي والازدحام فقد تمكّنا من تحقيق قفزات نوعية في صناعة الطيران”.
وأضاف: “يعد قطاع الطيران أحد الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية في البلاد”.
وتجدر الإشارة إلى أن باب التسجيل في القمة مفتوح عبر الموقع الإلكتروني التالي: http://www.gias.ae/ الذي سيُعلِن في وقت لاحق عن آخر التحديثات المتعلقة بأهم صنّاع القرار وروّاد القطاع وخبراء الطيران المشاركين في الجلسات الحوارية وورش العمل.
كما من المتوقع أن يتم الكشف عن مشاريع وفرص استثمارية هامة في قطاع الطيران المدني الدولي خلال هذه الفعالية.

هذا وستكشف القمة أيضاً عن أفضل ممارسات “انطلاق”، وهي الحاضنة الأولى في قطاع الطيران التي تقدم برامج تدريبية وورش عمل للمتدربين الذين يرغبون في تعلم أسرار وتقنيات قطاع الطيران.

هذا وشهدت القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران بنسختها الأولى مشاركة أكثر من 850 موفداً دولياً و120 مستثمراً من 60 دولة حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والهند والمملكة العربية السعودية ومصر.

دعما لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لجعل دبي من أذكى المدن في العالم.. تم تركيب نظام للطاقة الشمسية فى مطارات دبي، حيث أتمت كل من مطارات دبي – التي تشغل أكثر مطارات العالم ازدحاما – والإتحاد لخدمات الطاقة “الإتحاد إسكو” المملوكة بالكامل لهيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” عملية تركيب نظام للطاقة الشمسية بنجاح بقوة 15 ألف لوحة ضوئية جهدية في المبنى 2 بمطار دبي الدولي.

ففي وجود نظام طاقة شمسية بقوة 5 ميجاوات بيك سوف يولّد المشروع 7,483,500 كيلووات/ساعة من الطاقة سنويا لمطارات دبي مما سيسهم في توفير 3,330,157 درهم.. كما سيعمل هذا المشروع على تخفيف الحمل عن المبنى 2 بنسبة 29 في المائة بالإضافة إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 3,243 طن متري وهذا يعادل زرع 53,617 شجرة لمدة 10 أعوام أو قيادة 688 سيارة ركاب لمدة عام واحد.

تم تنفيذ المشروع في إطار مبادرة “شمس دبي” أول مبادرة ذكية تطلقها هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” لتعزيز استخدام مصادر الطاقة المتجددة النظيفة مما يشجع على تركيب لوحات شمسية على أسطح البنايات لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وتوصيلها بشبكة ديوا لنقل الفائض من الطاقة المتولدة وسوف تقدم شركة الاتحاد إسكو خدمات صيانة لمطارات دبي لمدة سبع سنوات من تاريخ إنجاز المشروع.

وقال مايكل إبيتسون النائب الأول لرئيس قطاع التكنولوجيا والبنى التحتية بمطارات دبي إن إطلاق مطارات دبي العديد من المبادرات الصديقة للبيئة في الأعوام الماضية يأتي للحد من بصمة الكربون لديها والإسهام في تحقيق رؤية دبي في تقليل استهلاك الطاقة بمقدار 30 في المائة بحلول عام 2030 ويشمل هذا استخدام تركيبات موفّرة للطاقة والارتقاء بأنظمة التبريد وتركيب مصابيح ضوئية موفرة للطاقة وغيرها من الأساليب .

وأضاف : ” علاوة على تمكيننا من الحد من بصمة الكربون وتقليل التكاليف فإن هذه المبادرات تدعم أيضا رؤيتنا طويلة الأجل لمستقبل محايد من حيث الأثر الكربوني والتي تسير جنبا إلى جنب مع هدف صناعة الطيران ونتطلع للعمل على مزيد من المبادرات الهادفة الى تعزيز كفاءة استخدام الطاقة بالتعاون مع الاتحاد إسكو في المستقبل”.

من جانبه قال علي الجاسم الرئيس التنفيذي لشركة الإتحاد إسكو إن شراكتنا مع مطارات دبي لتركيب اللوحات الضوئية الجهدية للطاقة الشمسية يمنحنا فرصةً للقيام بدور في تحقيق رؤية مطارات دبي في كفاءة استخدام الطاقة والتطوير كما يعد هذا امتدادا لشراكة قائمة بالفعل بين مطارات دبي والإتحاد إسكو يرجع تاريخها إلى أكتوبر 2017 عندما وقّعنا اتفاقية للتعديل التحديثي لمبنى 1 و2 و3 بمطار دبي الدولي لرفع كفاءة استخدام الطاقة وتقليل استهلاك المياه والكهرباء بمقدار 20 في المائة هذا يبرز من جديد أهمية تضافر الجهود لتحقيق أهداف دبي الرامية إلى الاستدامة.

وأضاف أن مبادرة شمس دبي تدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لجعل دبي من أذكى المدن في العالم.. مشيرا إلى أن الإتحاد إسكو تهدف إلى التعديل التحديثي لعدد 30ألف بناية بحلول عام 2030 وتعد الآن لتنفيذ مشروعات بقيمة 400 مليون درهم تمتد لما وراء تحديث المباني لتشمل مشروعات التحديث الصناعي والطاقة الشمسية.

حققت دبي مكانة عالمية مرموقة في قطاع بيوت العطلات، جعلتها في موقع الصدارة من حيث النوعية التي تقدمها في ظل تزايد حركة السياحة الأجنبية والعالمية والإقليمية على بيوت العطلات في دبي، التي تحقق تقدماً ملحوظاً من حيث نوعية وجودة الوحدات التي تدار ضمن هذه الفئة، وذلك على الرغم من قصر عمر إطلاق هذا التصنيف السياحي في الإمارة، مقارنة مع المنشآت السياحية الأخرى.
وقال الدكتور احمد مفيد السامرائي ، مؤسس شركة البحار داون تاون لبيوت العطلات الحاصلة على التصنيف الأول حسب موقع بوكنغ دوت كوم لأفضل بيوت العطلات في دبي ، إن وجود منصات عالمية مثل اير بي اند بي، وبوكنغ دوت كوم، قد ساهم بشكل كبير في تعريف هذه الوحدات للعملاء، سواء أكانت لأغراض السياحة او العمل، وأن الوحدات المدرجة ضمن إمارة دبي تعتبر أفضل بكثير من حيث النوعية والجودة عن العديد من المدن العالمية، فهنا في دبي حزمة عوامل متنوعة ساهمت في تصدر هذا السباق، منها أن معظم الوحدات تقع في بنايات حديثة، وكل بناية تقريباً تحتوي أصلاً على المسابح وقاعات الرياضة، بينما في مدن أخرى، فإنها عبارة عن شقق قديمة نسبياً، ولا تحتوي على خصائص مماثلة لما هو موجود في بيوت العطلات بدبي.
ولفت إلى أنه يوجد حاليا أكثر من الفين وحدة معلنة في المواقع الرئيسية المروجة لهذه الوحدات في دبي، في حين تشير التوقعات إلى أن هذه الأرقام سترتفع بنسبة لا تقل عن 15٪ سنويا على الأقل.
وأضاف السامرائي انه مع تباطؤ الإقبال على الإيجارات طويلة الأمد، ومع ارتفاع مخزون المعروض من الشقق الجاهزة، أو التي يتم تسليمها تباعاً، فإن الكثير من الملاك يفضلون تحويلها إلى بيوت عطلات تدار من شركات مرخصة لهذا الغرض، إلى حين تحسن سوق الإيجار الطويل الأمد الذي يمكن أن تكون الإيجارات في حينها مجزية وتغطي مصاريف الشقق على اقل تقدير من تمويل مصرفي ورسوم الخدمات وأجور التبريد التي يتحملها المالك.

*المصدر: “ايتوس واير”

أعلنت شركة مشاريع عبدالله أحمد الموسى (ذ. م. م)، وهي مجموعة فاعلة تتخذ من دبي مقراً لها تغطي مجموعة واسعة من الأعمال التجارية، عن تحديث العلامة التجارية لأحد فنادقها من فئة أربع نجوم الواقع في منطقة استراتيجية في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة. وجاء الإعلان خلال معرض سوق السفر العربي الذي أقيم في دبي خلال الفترة الممتدة من 28 أبريل ولغاية 1 مايو 2019.
ويأتي تحديث العلامة التجارية للعقار الذي أدارته سابقاً فنادق ومنتجعات “ويندهام” تحت إسم فندق و أجنحة رمادا الشارقة، تماشياً مع الاستراتيجية الجديدة للشركة المالكة الهادفة إلى تعزيز علامتها التجارية المحلية “جولدن ساندز” التي أثبتت حضورها الناجح في السوق منذ 30 عاماً.
msharea abdallah
هذا وتم توقيع العقد الجديد الخاص بالعقار والذي سيدخل حيز التنفيذ في الأول من يوليو 2019، خلال افتتاح معرض سوق السفر العربي من قبل السيد نايف الموسى، مدير شركة “أرينكو” للعقارات، ممثلاً للشركة المالكة؛ والسيد محمد خوري، المدير العام لـ “جولدن ساندز” للشقق الفندقية.
كما حضر سعادة خالد المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة حفل التوقيع وعلّق في هذا السياق قائلاً: “نحن ممتنون لشركة مشاريع عبد الله أحمد الموسى لإيمانها بالشارقة كوجهة سياحية جذابة، ونتطلع قدماً لدعم ’جولدن ساندز‘ خلال مشروعها الجديد”.
من جهته، قال السيد نايف الموسى: “لا شك أن قطاع الضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة يتطور باستمرار، وبالتالي يجب علينا أن نكون مرنين وأن نقوم بتكييف استراتيجياتنا لتلبية الاحتياجات المتنامية للسوق. إن علاقتنا مع ’ويندهام‘ تبقى ودية ، ونحن واثقون من أن إدارة ’جولدن ساندز‘ ستحقق تطلعاتنا لهذا العقار”.
من جانبه، أشار السيد محمد خوري إلى أن: “إمارة الشارقة شهدت في الآونة الأخيرة تحولاً هائلاً في قطاع السياحة، ونحن مسرورون لوجودنا هنا لدعم رؤية هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة الخاصة بالإمارة من خلال علامة تجارية محلية ذائعة الصيت تحتفل خلال العام الجاري بالذكرى الثلاثين على تأسيسها”. واختتم قائلاً: “نحن سعداء للغاية لاختيارنا من قبل المالكين لإدارة هذه المنشأة الفاخرة”.
*المصدر: “ايتوس واير”

قال سعادة / خميس جمعة بوعميم رئيس مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية أن دول المنطقة ستسقطب خلال المرحلة المقبلة مزيد من الاستثمارات التي وصفها بالاستثمارات الضخمة في قطاعي النفط والغاز ولا سيما النفط ف يالمناقط البحرية جاءت كلماته خلال فعاليات المؤتمر الدولي لتنمية المناطق البحرية الذي جرى تنظيمه أمس في أبوظبي.
khamisboamim
وقال بوعميم: «سوف يشهد قطاع النفط والغاز في المنطقة، وخاصة قطاع النفط البحري، مزيدًا من النمو في السنوات المقبلة، وذلك على ما أكدته التقارير والمؤشرات المعلنة مع توقعات بتوجيه المزيد من التدفقات الاستثمارية الضخمة في قطاع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين 2019-2023، والذي سيشهد استثمارات في كل من الغاز الطبيعي والبتروكيماويات والطاقة المتجددة». مؤكدا ًان عمليات التنقيب عن النفط في الخارج ما زالت توصف بكونه جزءًا مهمًا من الاقتصاد الإقليمي، مع عودة العديد من المشاريع التي كانت توقفت للعمل مرة اخرى منوهاً للدور الاستراتيجي المؤثر الذي يقوم به القطاع الخاص حالياً بالاخص مع تعزيز وتسخير استخدامات التقنيات الحديثة فضلاً على استخدام انظمة للانتاج والاستكشاف صديقة للبيئة
مراسل مجلة استثمارات : أبوظبي

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 8 حتى 10 أبريل الجاري فعاليات معرض “مدن المستقبل 2019” الذي يقام تحت شعار “تأصيل العولمة عبر التحول الرقمي”.

وأكدت تقارير أن مفهوم المدينة الذكية لديه القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 5 بالمائة وتقديم ما لا يقل عن 20 تريليون دولار أمريكي كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026.

ويأتي إصدار هذه الأرقام في الوقت الذي اكتسبت فيه المناقشات حول التأثير الاقتصادي للمدن الذكية زخما وسط التطورات التكنولوجية والابتكارات المستمرة حيث تحتل هذه الحوارات مكان الصدارة من جديد في المعرض.

وأشار داوود الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة للمعرض إلى كمية التوفير الكبيرة التي يمكن تحقيقها من خلال البنى التحتية المتصلة بالأجهزة الذكية لاسيما فيما يتعلق باستهلاك الطاقة والمياه وكذلك تكاليف الصيانة وغيرها من تكاليف الدعم.

وتوقع أن نشهد العديد من فوائد الاستدامة البيئية مثل تقليل انبعاثات الكربون ما سيسهم في تعزيز رضا الجمهور وتحسين جودة حياة الأفراد ..لافتا إلى أن معرض مدن المستقبل يعد الحدث الوحيد الذي يجمع القادة لمناقشة الحلول الناجعة لمستقبل ذكي مستدام وأهمية الاستثمار في المدن الذكية حول العالم.

وستكون تقنية إنترنت الأشياء المكون الأساسي لمعظم المدن الذكية على وجه الخصوص مما سيمنحها قيمة اقتصادية محتملة تتراوح بين 3.9 تريليون دولار و 11.1 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2025 وفقا لتقديرات مؤسسة ماكينزي العالمي.

وبالنسبة لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي توقع تقرير أن تبلغ قيمة سوق حلول إنترنت الأشياء خلال العام نفسه 11 مليار دولار مما يخلق قيمة اقتصادية محتملة تبلغ حوالي 160 مليار دولار .

ويعد الذكاء الاصطناعي عنصرا رئيسيا في سياسات التنويع الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي وفي الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لمستقبل ما بعد النفط، حيث تشكل عملية تبني الحلول التكنولوجية في دولة الإمارات جزءا لا يتجزأ من رؤية الإمارات 2021.

وستوفر النسخة الثالثة من معرض مدن المستقبل منصة دولية يستطيع فيها المستثمرون والقادة وواضعو السياسات ورجال الأعمال إلقاء نظرة فاحصة على القيمة الاقتصادية الحقيقية لمدن المستقبل .. كما سيكون بمثابة مكان للمسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين من القطاع الخاص للمشاركة في شراكات محتملة تماشيا مع أهداف المعرض.

وام/

انطلقت أعمال النسخة الثانية من “المنتدى المالي العالمي” في مركز دبي المالي العالمي تحت شعار “استكشاف الفرص في عالم متغير” بمشاركة 700 من صناع القرار والشخصيات البارزة من مختلف مشارب قطاع الخدمات المالية والاعمال من أبرز الشركات العالمية، بحسب المكتب الاعلامي لحكومة دبي.

من جانبه، قال عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي إن حجم قطاع إدارة الثروات والأصول في مركز دبي المالي العالمي يبلغ حالياً 424 مليار دولار، لافتا إلى تقدم المركز في التصنيف من المرتبة الخامسة عشر إلى المرتبة الثانية عشر ضمن أحدث نسخة من مؤشر المراكز المالية العالمية.

ونبه إلى أن ازدهار صناعة الخدمات المالية في أي مكان يعتمد على قوة قطاع إدارة الثروات والأصول وفي دبي يلعب هذا القطاع دوراً مهماً في استقطاب الشركات الجديدة إلى الإمارة وتعزيز نسبة مساهمة القطاع المالي ككل في ناتجها المحلي الإجمالي حيث ارتفعت من 3 بالمائة إلى 3.9 بالمائة ما يمثل زيادة بنسبة 30 بالمائة على مدى السنوات الخمس الماضية”.

وشهد المنتدى تعيين شركتي “ميدل إيست فينتشر بارتنرز” و “ومضة كابيتال” لإدارة 10 ملايين دولار أمريكي من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع لمركز دبي المالي العالمي.

ويهدف الصندوق إلى تسريع وتيرة تطوير التكنولوجيا المالية في المنطقة من خلال الاستثمار في الشركات الناشئة بدءاً من مرحلة التأسيس وحتى مرحلة النمو.

كما شهد المنتدى توقيع عدد من الاتفاقيات الهادفة إلى دفع عجلة النمو والازدهار في مستقبل القطاع المالي وذلك مع مراكز تكنولوجيا مالية عالمية في السعودية وايطاليا وتركيا.

وسلط المنتدى المالي العالمي الضوء على الفرص الناتجة عن مجموعة من العوامل من بينها التطور التكنولوجي المتسارع والتحولات الديموغرافية والتوجهات الجديدة، بالإضافة إلى تزايد التركيز على مفهوم الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

يذكر أن مركز دبي المالي العالمي اعلن الاسبوع الماضي عن نتائجه التشغيلية للعام 2018، والتي أظهرت نمواً قياسياً في عدد الشركات المنضمة بأكثر من 400 شركة بالإضافة إلى انضمام ما يزيد عن ألف و 200 كادر محلي ودولي ليتجاوز تعداد القوى العاملة في المركز 23 ألف موظف يمثلون أكثر من ألفين و 100 شركة تتخذ منه مقراً لها.

تستضيف دولة الإمارات في مدينة دبي القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران في الفترة من 27 حتى 29 يناير المقبل وهي القمة الأولى من نوعها عالميا ويشارك فيها أكثر من 500 مستثمر ومندوب من 40 دولة حول العالم.

ووذكرت وكالة الانباء الاماراتية (وام) أن هذه القمة التي تنظمها الهيئة العامة للطيران المدني تحت شعار (ربط الأسواق المتقدمة والناشئة عبر الاستثمار في قطاع الطيران) تهدف إلى تأمين فرص عالمية مضمونة لقادة صناعة الطيران والقطاعات ذات الصلة في إطار رؤية حكومة دولة الإمارات الساعية إلى تطوير وتعزيز قطاع الطيران خاصة فيما يتعلق بإقامة شراكات استثمارية بين الأسواق المتقدمة والناشئة.

وفي هذا السياق قال سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الامارات العربية “أن قطاع الطيران العالمي شهد في العقود الأخيرة تسارعا ونموا غير مسبوقين مسجلا زيادة هائلة في حجم النقل الجوي، ما أدى إلى ظهور حاجة ملحة لتطوير البنية التحتية للطيران ومرافقه الأخرى فضلا عن تزايد فرص الأعمال في أسواق الطيران المدنية حول العالم الأمر الذي قاد لتنظيم القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران كمنصة استثنائية تبرز المكانة المرموقة التي حققتها دولة الإمارات في مجال صناعة الطيران لما لها من خبرة واسعة في مجالات الاستدامة وامتلاكها لجميع مقومات السوق المستقرة الأمر الذي من شأنه أن يحث جميع الجهات محليا وعالميا على استثمار أموالها في قطاع الطيران في الدولة”.

وأضاف “أن الإمارات قطعت شوطا كبيرا في مجال تطوير وتوسيع مطاراتها بتخصيصها مبلغ 23.16 مليار دولار لذلك كان نصيب توسعة مطار آل مكتوم الدولي منها 8 مليارات دولار والذي بدوره سيكون المطار الأول على مستوى العالم محققا شروط الاستدامة البيئية كما سيتم إنفاق 76 مليار دولار على إنجاز المرحلة الرابعة من توسعة وتطوير مطار دبي الدولي بالإضافة إلى تخصيص 6.8 مليار دولار للتوسع في مطار أبو ظبي الدولي”.

وتحدث السويدي عن سعي الإمارات المتواصل والدؤوب لزيادة نسب أدائها وإنجازها ورفع مستوى وكفاءة العمل في مجال الطيران حيث تطمح إلى توسعة أسطولها الجوي بنسبة تتراوح بين 4-5 بالمائه شهريا ليصل إجمالي عدد الطائرات إلى 525 طائرة تخدم 750 مليون مسافر سنويا مقارنة بما حققته العام الماضي من خدمة 300 مليون مسافر ارتادوا مطارات الدولة المختلفة.

ويسهم قطاع الطيران بقدر كبير في نمو اقتصاد الإمارات وترى دبي أن مساهمة قطاع الطيران والأنشطة المرتبطة بالسياحة ستصل نحو 53.1 مليار دولار بحلول عام 2020 وهو ما سيعادل 37.5 بالمائه من قيمة الناتج المحلي الإجمالي لدبي وسيولد نحو 750 ألف وظيفة في دبي.

BNA

عين الاتحاد العالمي لغرف التجارة سعادة حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي رئيسا للاتحاد وذلك في خطوة تعكس الدور الاقتصادي العالمي المتنامي للإمارات عامة ودبي خاصة ومكانتها على الساحة الاقتصادية العالمية.

جاء ذلك عقب اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد العالمي لغرف التجارة التي عقدت في دبي مؤخرا حيث سيتسلم بوعميم منصبه الجديد بداية العام 2019 ولفترة تستمر ثلاث سنوات.

وسيكون بوعميم مسؤولا خلال فترة ولايته عن نشاطات الاتحاد الذي يشكل المنصة البارزة لغرف التجارة العالمية للتواصل والتعاون حول مختلف المسائل ذات العلاقة بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والقطاع الخاص.

ويخلف بوعميم السلوفاكي بيتر ميهوك رئيس غرفة تجارة وصناعة سلوفاكيا في رئاسة الاتحاد العالمي لغرف التجارة، ويعتبر ثاني عربي يتقلد هذا المنصب المرموق بعد اللبناني معالي عدنان القصار.

وتقدم بوعميم بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، معتبرا أن هذا الإنجاز هو حصيلة رؤية سموه الحكيمة التي نقلت دبي إلى العالمية وجعلت اسمها مرادفا للتميز والإبداع.

ولفت بوعميم إلى ان نجاح غرفة دبي في احتلال هذا المنصب الهام هو إنجاز يحسب لقائد وفر بيئة حاضنة للابتكار وسخر كل الإمكانات لكي تحافظ دبي على ريادتها في عالم المال والأعمال .

يشار إلى أن عدد غرف التجارة المنضوية تحت مظلة الاتحاد تبلغ أكثر من 12 ألف غرفة تجارة حول العالم.

وام/

أعلنت مطارات دبي اليوم بدء تطبيق نظام “بلانيت بايمنت” لتقديم خدمة استرداد الضريبة للسائحين بمطار دبي الدولي.

ويعمل النظام ، نقلا عن وكالة انباء الامارات، من خلال وضع “علامة الإعفاء الضريبي” على إيصال المشتريات عند التسوق شريطة أن يقدم السائح جواز السفر أو بطاقة هوية مجلس التعاون.

واوضحت الوكالة انه وقبل تسجيل الدخول على العميل المصادقة على عملية الشراء في أحد أكشاك “بلانيت بايمنت” الموجودة عند المرافئ الثلاثة لمطار دبي الدولي، وفي حالة اختيار بطاقة الائتمان أو بطاقة الخصم يتم استرداد الضريبة فورا ، او استرداد الضريبة نقدا من خلال أحد منافذ “ترافيليكس” الموجودة في صالات المغادرة بالمطار.