فى خطوة توسيع شراكة شركة مبادلة مع بريمير أويل للاستكشاف بمنطقة أسية ، أعلنت شركة “مبادلة للبترول” أنها وقّعت اتفاقية إسناد لشركة “بريمير أويل” في حصة الإنتاج المشترك البالغة نسبتها 20% بكلٍ من مشروع حقل “جنوب اندامان” وحقل “اندامان 1” في منطقة “أسيه” بحوض سومطرة الشمالية البحري بإندونيسيا وهما الحقلان اللذان تشغلهما “مبادلة للبترول” التى تشترك ايضا في حصة الإنتاج المشترك بنسبة 30% في حقل “اندامان 2” الذي تشغله شركة “بريمير أويل”.

ويخضع اتمام اتفاقية الإسناد هذه إلى مجموعة من الشروط، والتي تشمل الحصول على الموافقات التنظيمية من الجهات الحكومية المعنية.

وفي ظلّ امتلاك “مبادلة للبترول” لهذه العقود في الحقول الثلاثة المتجاورة، فقد أصبحت الجهة المالكة لأكبر مساحة امتياز صافية في تلك المنطقة، مما يؤمّن للشركة مركز حوض سومطرة الشمالية من أجل نمو عمليات الاستكشاف في المستقبل.

يذكر أن هذه العقود ستوفر إمكانية الحصول على كميات غاز جديدة للاستهلاك المحلي في شمال سومطرة، ومن ثم التصدير للأسواق الإقليمية على المدى الطويل.

و قال الدكتور بخيت سعيد الكثيري، الرئيس التنفيذي لشركة “مبادلة للبترول”: “سوف يتيح عقد الإسناد هذا لمبادلة للبترول توسيع نطاق شراكتها مع “بريمير أويل” في مجال الاستكشاف بمنطقة “أسيه ” التي تضم حقول “اندامان” البحرية. كما يجمع الشريكان التزاماً راسخاً بتطوير هذه المنطقة الواعدة التي تتمتع بنمو هائل، مما يدعم استراتيجية التوسع التي تتبعها مبادلة للبترول على صعيد الاستكشاف، والتي سنتمكّن عند نجاحها من تلبية الاحتياجات المتنامية للسوق الإندونيسي.”

اعلن كيريل ديمترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي أن صندوق الثروة السيادي يدرس الاستثمار في مشروع الغاز الطبيعي المسال 2 بالمنطقة القطبية الشمالية مع شركة أرامكو السعودية.

كانت مصادر مطلعة اعلنت الأسبوع الماضي بأن صندوق الاستثمار المباشر الروسي وأرامكو وميتسوي آند كو اليابانية يجرون مباحثات لشراء حصص في مشروع الغاز الطبيعي المسال 2 بالمنطقة القطبية الشمالية التابع لنوفاتك.

رويترز/

وزيرة الطاقة البلغارية قالت إنهم تلقوا بيانا رسميا من “غازبروم”، يفيد بمرور الخط الثاني من السيل التركي عبر بلادها

أكدت وزيرة الطاقة البلغارية تيمينوجكا بيتكوفا، أنّ الخط الثاني من السيل التركي، الذي سيصل إلى جنوبي أوروبا، سيمر عبر بلغاريا.
وأشارت بيتكوفا، في حديثها، الجمعة، أمام البرلمان، إلى أنّهم تلقوا بيانا رسميا من شركة “غازبروم” الروسية، يفيد بمرور الخط الثاني من السيل التركي، عبر الأراضي البلغارية إلى جنوبي أوروبا.
ولفتت إلى أنّ القرار اتخذ عقب دراسة الاقتصاد والسوق البلغاري.

وأضافت أنّ حجم الغار الذي سيمر عبر الأنبوب إلى أوروبا سيتم تحديده في وقت لاحق.

تجدر الإشارة إلى أنّ روسيا وبلغاريا تجريان منذ مدة محادثات تتعلق بمسار السيل التركي.

وفي 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، دشّن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، القسم البحري من مشروع “السيل التركي” لنقل الغاز الروسي إلى تركيا وشرقي وجنوبي أوروبا.

و”السيل التركي”، مشروع لمد أنبوبين بقدرة 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لكل منهما، من روسيا إلى تركيا مرورا بالبحر الأسود.

ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.
ِAA

أفاد بيان أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أطلقت محطة الطويلة الجديدة لضغط الغاز التابعة لها يوم الأحد.

وقالت أدنوك في البيان إن المحطة الجديدة ستضمن إمدادات غاز مستقرة إلى الصناعات الرئيسية في أبوظبي وإمارات الشمال.
وتستخدم محطة الطويلة لضغط الغاز، التي تقع على مسافة 50 كيلومترا شمال أبوظبي، ما يصل إلى 450 مليون قدم مكعبة قياسية من غاز المبيعات يوميا.

وسينقل الغاز إلى محطة الطويلة عبر خط أنابيب “المقطع-الطويلة ” الذي أنشأته شركة أدنوك لمعالجة الغاز مؤخرا.

وتتكون محطة الطويلة لضغط الغاز من ثلاث وحدات، بطاقة معالجة لكل وحدة، تبلغ 225 مليون قدم مكعبة قياسية يوميا، وسيتم تشغيل اثنتين من وحدات الضغط، على أن تكون الوحدة الثالثة احتياطية جاهزة للاستخدام.

وتمثل محطة الطويلة لضغط الغاز الطبيعي، التي تم استكمالها وفق جدول زمني تطلب ضغط ساعات العمل مع الالتزام بأعلى معايير السلامة، خطوة مهمة على طريق تحقيق استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي الرامية إلى تعزيز القيمة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية.

ويأتي افتتاح محطة الطويلة لضغط الغاز بعد أقل من شهر من اعتماد المجلس الأعلى للبترول لاستراتيجية أدنوك الشاملة للغاز الهادفة لتمكين دولة الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، وإمكانية التحول إلى مصدر له.

قال وزير البترول المصري طارق الملا يوم الأحد إن بلاده تسعى إلى توقيع اتفاق مع قبرص لربط حقل أفروديت للغاز بمنشآتها للغاز الطبيعي المسال.

وتأمل مصر أن توقف وارداتها من الغاز بحلول 2019 وتحقق الاكتفاء الذاتي منه بعد أن كانت مصدرة له في يوم من الأيام. وترنو كذلك لأن تصبح مركزا للغاز. ومن حقولها المكتشفة حديثا حقل ظهر العملاق الذي اكتشفته إيني الإيطالية في 2015.

وذكر الملا في كلمة خلال مناسبة بغرفة التجارة الأمريكية في القاهرة ”ما نستهدفه هو أن يكون هناك خط أنابيب يربط حقل أفروديت بمنشآت الغاز الطبيعي المسال في مصر“.

وأضاف ”هناك تفاهم مشترك بين الحكومتين والوزيرين ونحن نعمل لإنجاز الاتفاق بين الحكومتين بأسرع ما يمكن“.

وكان الملا أعلن الأسبوع الماضي أن مصر تستهدف جذب استثمارات أجنبية في قطاع النفط والغاز حجمها نحو عشرة مليارات دولار في العام المالي 19/2018 الذي يبدأ في يوليو تموز، فيما يضاهي الرقم المتوقع للعام الحالي.

وأفاد الملا يوم الاحد بأن مصر تستعد لجولة عروض في المناطق البحرية غير المستكشفة غربي دلتا النيل حتى حدود ليبيا.

وأردف الوزير قائلا إن مصر قد تدعو أيضا الشركات إلى تقديم عروض للتنقيب عن النفط والغاز في البحر الأحمر قبل نهاية العام.

وزادت مصر على نحو سريع إنتاجها من الغاز الطبيعي في 2017 مع دخول أربعة مشروعات كبرى جديدة لإنتاج الغاز للخدمة، وبعضها قبل الموعد المقرر.

وقال الملا ”أولويتنا هي لصناعة البتروكيماويات (المحلية) وليس لتصدير (الغاز)“.
رويترز/

قال مسؤول تنفيذي بقطاع النفط العراقي لرويترز إن كويت إنرجي بدأت يوم الأربعاء إنتاج الغاز الطبيعي من حقل السيبة، أول حقل غاز يدخل الخدمة في جنوب العراق.
رويترز/

أكدت القاهرة أنها ماضية نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز بنهاية 2018 وتحقيق الفائض منه في 2019 وتطبيق استراتيجيتها لجعل البلاد مركزا إقليميا لتوزيع الغاز القادم من إسرائيل وقبرص.

وبهذا الصدد: قال المتحدث باسم وزارة البترول المصرية حمدي عبد العزيز إن الاتفاق الذي تم بين شركات مصرية خاصة وإسرائيلية سيخضع للقوانين المرعية، وعلى الشركات الخاصة التقدم بطلباتها رسميا للنظر فيها وفقا للضوابط الموضوعة في هذا الشأن.

وأشار إلى أن مصر لديها البنية الأساسية من أنابيب ومحطات التسييل لتكون ممرا للطاقة والغاز الطبيعي، فيما هذه البنية قابلة للتوسع، بإضافة محطات تسييل جديدة سواء فى إدكو أو دمياط.

وأكد أن قانون تنظيم سوق الغاز الجديد، يسمح للشركات بشراء الغاز واستيراده وإعادة بيعه في السوق المحلية أو إعادة تصديره من خلال محطات الإسالة، وأن هذا التوجه سيحقق قيمة مضافة للاقتصاد المصري بالاستفادة من الغاز المورد بإعادة استخدامه في العديد من الصناعات أو من خلال إعادة تصديره.

وأضاف أن هناك عدة دول في المنطقة تسعى للعب هذا الدور المحوري وتصبح مركزا إقليميا للطاقة، وأن مصر لديها كل المقومات لهذا الدور الاستراتيجي في المنطقة.

وأشار إلى أن استقبال الغاز الإسرائيلي جزء من الحلول المطروحة للاتفاق بشأن قضايا التحكيم المطروحة بين الشركات.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد كشفت أمس الاثنين عن أن شركة “ديليك” الإسرائيلية، مالكة حقلي الغاز “ليفياتان” و”تمار”، قد وقعت مع شركة مصرية اتفاقية تصدّر بموجبها الغاز الطبيعي لمصر لمدة 10 سنوات وبقيمة 15 مليار دولار.
ويذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أعلن : أن صفقة الغاز مع مصر ستعود علينا بالمليارات
RT/

قالت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في بيان إنها وقعت يوم الثلاثاء اتفاقا لمبيعات الغاز مدته 15 عاما مع هيئة دبي للتجهيزات لإمداد المدينة بحاجاتها من الغاز الطبيعي.
ويحل الاتفاق محل اتفاق مماثل وقع في 1998 وقامت بمقتضاه أدنوك ببناء خط أنابيب الطويلة-جبل علي وأعقبه تسليم أول إمدادات من الغاز من أبوظبي إلى دبي في 2001.

ووقع الاتفاق الجديد في مقر أدنوك الرئيس التنفيذي للشركة والمدير التنفيذي لهيئة دبي للتجهيزات.

رويترز/

بلغ حجم صادرات الجزائر من الغاز خلال 2017 حدود 55 مليار متر مكعب بحسب ما صرح به الرئيس التنفيذي لشركة النفط الجزائرية الوطنية (سوناطراك) عبد المؤمن ولد قدور، متوقعا ارتفاع الصادرات مستقبلا بعد استرجاع منشأة هامة للغاز كامل طاقتها الانتاجية بعد تعرضها لعملية إرهابية.
ونقلت إذاعة الجزائر الحكومية عن ولد قدور قوله إن مجمع الغاز بمنطقة تيغنتورين الواقع بمحافظة إيليزي في أقصى جنوب شرق البلاد، والذي ينتج 12 في المائة من الغاز الجزائري ويمثل 18 في المائة من صادرات البلاد من الغاز، استعاد كامل قدراته الإنتاجية بعد تعرضه لاعتداء إرهابي كبير في 16 يناير 2013.
وأشار إلى أن حجم الانتاج في المنشأة بلغ 8.8 مليار متر مكعب سنويا أي بمعدل 22 مليون متر مربع يوميا، بينما كان في حدود 9 مليارات متر مكعب قبل الهجوم الارهابي، متوقعا أن تواصل المحطة في نفس الوتيرة في السنوات المقبلة.
وكشف ولد قدور عن مشاريع استثمارية في محطات التكرير في الخارج بهدف جعل استثمارات مجمع سوناطراك في الخارج أكثر مردودية، كما هو الشأن بالنسبة للعودة للاستثمار في العراق.
وقال إن سوناطراك تخطط لشحن النفط الخام للتكرير خارج البلاد، مع سعيها لخفض فاتورة استيراد الوقود التي بلغت مستوى قياسيا عند 2.5 مليار دولار العام الماضي، مشيرا إلى ان سوناطراك تتفاوض على شراء أسهم في مصفاة أجنبية.
وتعمل الجزائر على تلبية الطلب المحلي المتنامي، حيث دفعت 800 مليون دولار مقابل واردات الوقود في 2016، لكن الفاتورة ارتفعت لأكثر من ثلاثة أضعاف العام الماضي بسبب مشاكل التكرير.

قالت وزارة النفط العراقية إن 26 شركة تأهلت للمنافسة على امتيازات نفط وغاز في مناطق حدودية.

وذكرت الوزارة في بيان أن 5 شركات تأهلت في الآونة الأخيرة للمشاركة في جولة تقديم العروض، إلى جانب 21 شركة أخرى كان قد وقع عليها الاختيار بالفعل.
ودعا العراق في نوفمبر/تشرين الثاني الشركات الأجنبية للمنافسة على عقود للتنقيب عن احتياطيات النفط والغاز الطبيعي في 9 امتيازات جديدة مع سعي البلد العضو في “أوبك” إلى زيادة طاقته الإنتاجية.

وسيتم إكمال شروط تقديم العروض في موعد أقصاه نهاية مايو/أيار وسيقام حفل فتح فض العروض يوم 21 يونيو/حزيران.
“رويترز”