رئيس «الحركة الشعبية» مالك عقار لـ«الاتحاد»: السودان في مفترق طرق وتحقيق الاستقرار يحتاج لإرادة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

Spread the love

أكد رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، مالك عقار، أن اتفاق السلام سيعمل على وقف الحرب، ووقف استنزاف القوى البشرية، وهو ما سيؤدي إلى دعم الإنتاج وإنعاش اقتصاد الدولة، كما ستكون هناك فرصة لاستقرار البلاد يمكن من خلاله معالجة القضايا التي تسبب اندلاع الحرب بالدولة، لاسيما أن الحرب تكلفتها باهظة وتدمر الاقتصاد.
وأوضح عقار لـ«الاتحاد»، أنه لا يمكن تسمية الاتفاق «اتفاق سلام» إذا لم يعالج جذور الحرب، ولكن في الوقت نفسه، لا يمكن معالجة كل قضايا الحرب بجرة قلم واحدة، موضحاً أن التوقيع بمثابة وضع خارطة طريق لمعالجة القضايا.
وأكد عقار أن السودان في مفترق طرق ولابد أن يعمل الجميع على المضي قدماً لتحقيق الاستقرار، مؤكداً أنه بعد أن تم توقيع الاتفاق، من المقرر بدء العمل على تنفيذ ملف النازحين واللاجئين.
وأكد رئيس «الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال» أن الضمانات الحقيقية لتنفيذ الاتفاق هي توافر الإرادة لدى الحكومة ولدى جميع الحركات الموقعة على الاتفاق في تنفيذ ما تم التوقيع عليه، و«من ثم نعول على الرغبة والإرادة السياسية في معالجة قضايا الحرب».
وبشأن تنفيذ بند الترتيبات الأمنية دون انضمام الحركة «الشعبية للتحرير»، بقيادة عبدالعزيز الحلو، وحركة جيش وتحرير السودان بقيادة عبدالواحد نور، قال عقار: «إذا انخرط الطرفين في مسيرة السلام ووصلاً إلى بند الترتيبات الأمنية، فسيكون الاتفاق ساري المفعول، فالمبدأ هو أن يكون للسودان جيش واحد، ومهني يعكس التنوع السوداني».
وأكد أنه تم الاتفاق على 39 شهراً لتنفيذ هذا البند، لكن الحلو ونور يريدان أن يتم على 10 سنوات. وأشار إلى وجود جيش نظامي بالإضافة إلى جيوش لحركات مسلحة، متسائلاً: ما المانع أن يتم هيكلة الجيش في الوقت الراهن لحين انضمام الآخرين ويُعاد إضافة وهيكلة المنضمين الجدد إليه.
وأوضح عقار أن بند الترتيبات الأمنية يحتاج إلى موارد ضخمة، ويجب على الدولة أن تبحث عن توفيرها، وإذا عجزت عن ذلك من الممكن أن يتم مَد فترة التنفيذ، معرباً عن أمله في أن يتم إنجاز ملف الأمن خلال الفترة المقبلة، وفق الجدول الزمني المحدد.
وبشأن مشاركته في المشهد السياسي عقب التوقيع النهائي على الاتفاق، أكد عقار أنه وصل لمرحلة «انعدام الطموح» في المناصب، مؤكداً أنه ليست لديه رغبة في المشاركة بالوزارة. وأشار إلى أن الحركة ستعقد مؤتمراً لاختيار الأشخاص المناسبة لتولي مناصب خلال الفترة المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد